هو
ارشيفة

"جايب لأمه شغالة وأنا مطحونة في شغل البيت"، كان هذا السبب كفيل لـ"عبير"، لكي تطلب الطلاق من زوجها بعد 3 سنوات زواج، لمعاناتها من أعمال المنزل وتربية طفلتها الوحيدة كما ذكرت.

خلافات بين الزوجين بسبب "الشغالة"، تقول "عبير"، أثناء حديثها لـ"هُن": "بعد ما تجوزنا بسنة المشاكل زادت لأني مش عارفة أخد بالي منه مع شغل البيت اللي مبيخلصش وزادت المشكلة لما أنجبت طفلتي الوحيدة بعدها بقت أشوفه صدفة".

حاولت الزوجة الثلاثينية اقناع زوجها بضرورة إحضار "شغالة"، للتخفيف من أعباء المنزل، ولكن كان الرفض هو الرد الذي استقبلته "عبير"، من زوجها.

وتابعت: "لما طلبت منه يجيبلي شغالة زي أمه رفض وقالي إنتي بتقارني نفسك بأمي وضربني، حسيت أن الحياة بينا بقت مستحيلة بس استحملت علشان خاطر بنتي".

مشاكل وخلافات متكررة وإعتداء بالضرب أمام الطفلة التي لم تتعدى عامها الثاني جعلها تقرر للمرة الثانية الطلاق: "كان بيفضل أمه عليا أنا وبنته في كل حاجة غير مشاكلنا اللي مبتخلصش فكان الطلاق هو الحل الوحيد علشان أحافظ على نفسية بنتي من الخلافات المتكررة".

 

أخبار قد تعجبك