امرأة قوية
بيكسي شحرور

أصيبت بيكسي شحرور، بمرض السكري وهي في عمر 9 سنوات، لم يكن لديها حينها خلفية بالمرض وخطورته، ولم تستوعب حينها إلا أنها ستحتاج كل يوم إلى حقنة في البطن لكي تتحسن.

"مش هنسى الصدمة اللي كانت على وش أهلي لما عرفوا أن عندى السكر، ولكن كنت صغيرة مقدرتش استوعب غير إني هحتاج حقنة كل يوم علشان أبقى كويسة".

نصحها والديها بإخفاء مرضها على كل من حولها من أقارب وأصدقاء لحمايتها من تعليقات الآخرين بل وكانت تنكر اصابتها إذا عرف أحد بها، رحلتها مع المرض لم تقف عند طبيب واحد بل تعددت بين عدد من الأطباء للحصول على معلومات تستفيد بها في التعامل مع مرضها.

حبها لتناول الحلويات جعلها تدخل في غيبوبة سكر باستمرار، ما تسبب في قلق والديها، وزاد ذلك الشعور بالذنب داخلها لأنها السبب الرئيسي في هذا القلق، ولم تتمكن "بيكسي"، من استيعاب طبيعة مرضها إلا من عامين.

وتابعت أثناء حديثها لـ"هُن": "أنا كنت بحب ألعب رياضة وأنا صغيرة بس لما أصبت بالمرض مقدرتش أعمل أي حاجة وتحولت حياتي لجحيم 19 سنة وأنا بعاني من المرض ومفهمتش مرضي إلا بعد ما قابلت المدربة المعجزة ليندا محمود، حياتي بعدها اتبدلت".

لم يمر سوى 6 أشهر من بدأ التدريبات الرياضية "الكروس فيت" التي تقوم ليندا بتدريبها، وهي عبارة عن تشكيلة مختلطة من التمارين الرياضية المختلفة تبدأ أولًا بتمارين الإحماء ثم ينتقل المتدرب لأبرز التمارين مثل تمارين البطن، تمارين الجري، تمارين العقلة، تدريبات رفع الأثقال، تدريبات الأيروبكس، تمارين الجمباز، تمارين التجديف، ومن الممكن أن تمارس تمارين الكروس فيت بدون الاعتماد على الأجهزة الرياضية ولكن حسب الحالة الصحية المناسبة والبرنامج الغذائى الذي صممته ونظمته لها ليندا، ومع المداولة بالتمرين والأغذية الصحيحة انتظم مستوى السكر وانخفضت قراءته في شهور قليلة كما ذكرت.

رحلة "بيكسي" مع المرض جعلها تقرر إخبار المقربين منها أنها مريضة بالسكري دون أن تشعر بالخجل مثلما حدث في فترة طفولتها، واستعادة ثقتها في نفسها في غضون شهور قليلة من بدأ التدريبات.

 

 

 

 

أخبار قد تعجبك