هو
طلاق

لم يرحمها مرضها الذي أصيبت به "زينب. ط"، صاحبة الـ40 عامًا، فبدلا من أن يكون زوجها السند لها بعد إصابتها بمرض في القلب كان عبئا عليها لرغبته في ممارسة العلاقة الزوجية، مما يمثل خطورة على حياتها.

تقول "زينب"، أثناء حديثها لـ"هُن": "من 6 شهور عرفت إن عندى مرض بالقلب في مرحلة متأخرة ومقدرش لا أنجب أطفال ولا أمارس العلاقة الحميمية زي الأول بس جوزى معجبوش الكلام ده".

انجبت الأم الأربعينية 5 أطفال أصغرهم طفل بالصف الأول الابتدائي، وعلى الرغم من ذلك كان يريد الزوج الذي يعمل بائع في إحدي المحال التجارية إنجاب أطفال أكثر.

وتابعت الأم: "13 سنة جواز كل طلباته كانت مجابة عمري مقولت لا على حاجة وفي الآخر لما تعبت شوية مش قادر يستحملني ولا فكر في حياتي كل اللي كان عايزة أفضل استجيب لرغباته وشهواته".

شعور بالحزن والحسرة وضياع عمرها مع شخص لا يستحق ذلك مضيفة: "طلبت منه يتجوز واحدة تانية تلبي طلباته بس رفض وأجبرني على ممارسة العلاقة الزوجية على الرغم أن حالتي الصحية متسمحش بكده بأمر الطبيب المعالج".

آلام حاولت الزوجة إخفاءها على ابنائها واختارت الاحتفاظ بأحزانها داخلها مما  تسبب في إصابتها بوعكة صحية: "كتمت حزني وحسرتي من زوج دايما كنت بقف جنبه وفي الآخر عايز يموتني ومن كتر الحزن دخلت العناية المركزة في حالة خطيرة وبرضه مفيش أي حاجة اتغيرت بقى كمان عايزني أنجب طفل كمان".

اختارت "زينب"، الحفاظ على حياتها وتناول حبوب منع الحمل من وراء زوجها لخوفها من الإنجاب، وعند اكتشاف الزوج انهال عليها بالضرب أمام ابنائها.

تحذيرات الأطباء بخطورة الإنجاب على حياتها وأنانية زوجها جعلها تصمم على الطلاق، وعند رفض الزوج قررت رفع دعوى خلع للحفاظ على حياتها.

أخبار قد تعجبك