هي
فلانتين

للألوان دلالات نفسية مختلفة، وبين الدافئة والباردة، تنتوع معانيها وتأثيرها النفسي، وجرت العادة على ارتداء اللون الأحمر في يوم عيد الحب أو المواعيد الرومانسية، وفيما يبدو لم يكن اختيار هذا اللون للارتداء في الفالنتين، أو التعبير عن الحب بشكل عام من فراغ، فله تأثيرات نفسية عديدة، ومعانٍ مختلفة.

وفق مجلة "psychology Today"، وهي مجلة علمية نفسية تصدر كل شهرين في أمريكا، فإن المرأة عندما ترتدي هذا اللون في عيد الحب، يجعلها أكثر جاذبية، فضلا عن أن الرجل يشعر بالإثارة والرغبة بمجرد رؤية شريكته ترتدي هذا اللون، فهو يرتبط بشدة بالرغبة والانجذاب، وثبت وفق الموقع أن المرأة تميل لارتداء اللون الأحمر في حالة أرادت جذب رجل نحوها.

وفي نفس السياق، فإن السيدات وفق دراسة أجريت على الإنترنت، يرتدين هذا اللون أثناء الفترة الخصبة من الدورة الشهيرة، كما أنهن لا يملن لارتداء اللون الأحمر في حالة الخروج مع الجنس الآخر في موعد ليس غراميا، أو في حالة مقابلة رسمية، مثل العمل أو اجتماع عائلي.

وأجريت دراسة مشتركة في جامعة بوتسدام بألمانيا وباحثون من أمريكا، على عدد من السيدات والرجال، يوضع أمامهم مجموعة من الصور لأناس يرتدون ملابس وإكسسوارات مختلفة، وجدت الدراسة وفق دانييلا نييستا القائمة على الدراسة، أن الإكسسوارات وقطع الملابس الحمراء والأحذية وغيرها كانت الأكثر جذبا للأشخاص محل الدراسة، ودونوا ارتدائهم لإكسسوارات من هذا اللون، بينما كانت ألوان أخرى أقل ملاحظة مثل البرتقالي والبنفسجي والمارون، وهو ما يعني أن هذا اللون هو الأكثر جذبا للجنسين.

أخبار قد تعجبك