صحة ورشاقة
النساء الأكثر تأثرا.. 5 مخاطر تواجه القلب بعد عمر الخمسين

يتعرض قلب الإنسان لمخاطر كبيرة بعد تجاوزه سن الخمسين، وذلك نتيجة للتغيرات التي تطرأ على الجسم.

وتبدو المخاطر بالنسبة للنساء أكثر من تلك التي تواجه الرجال، الأمر الذي رصده موقع "ريدر دايجست" الإخباري، مشيرًا إلى تلك المخاطر، وهي كالآتي:

- ارتفاع الخطر المحدق بالقلب: 

حين يشعر الرجال بتنبيهات بشأن اقتراب إصابتهم بالمرض، تجد النساء أنفسهن في مواجهة المرض فجأة، فيما لا تدرك نصف النساء أن مرض القلب هو أكبر تهديد لهن، بل يعتقدن أن الخطر الأكبر يتمثل في سرطان الثدي والسكتات الدماغية.

ويعد متوسط عمر الرجال الذين يعانون من نوبات قلبية 66 عاما، أما بالنسبة للنساء، فإن انقطاع الطمث، الذي يبدأ في سن الخمسين، فهو يؤدي إلى تغيرات في القلب والشرايين تزيد من احتمال الإصابة بأمراض قلبية.

- تصلب القلب: 

بعدما يبلغ الإنسان عمر الخمسين، تبدأ عضلة القلب في التصلب، مما يجعل كفاءتها على ضخ الدماء أقل، ويطلق على هذا الأمر قصور القلب الذي يعني أنه لا يقدر على الاسترخاء بعد كل نبضة، على أن الأمر يكون أسوأ بالنسبة للنساء.

- انخفاض هرمون الاستروجين: 

يؤدي هذا التغير إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب، ذلك أن إنتاج الاستروجين ضروري من أجل صحة هذا العضلة. وعندما تصل النساء إلى سن اليأس، 40-50 عاما، يبدأ الاستروجين في الانخفاض الذي يؤدي، من بين عوامل أخرى، إلى زيادة الخطر على القلب.

- عدم انتظام النبض: 

الاضطراب في نبضات القلب شائعة بين البشر، نتيجة عوامل عدة مثل نزلة البرد وغيرها، لكن الأمر يتفاقم مع التقدم في العمر وتحديدا في سن الخمسين، وفي حال تكرر عدم انتظام النبضات وأصبح يحدث بشكل منتظم فيجب مراجعة الطبيب فورا.

- خطر القلب المكسور: 

عند التعرض لضغط عصبي شديد تشعر كما لو أن "قلبك قد انكسر"، وهو ليس مبالغة، إذ أن تغييرات تحدث في قلب الإنسان وقت وقوع مصيبة نفسية ما، وتصيبه آلاما أشبه بتلك المصاحبة للنوبة القلبية.

وذكر تقرير صادر عن كلية الطب في جامعة هارفرد أن 90% من الحالات المبلغ عنها من متلازمة القلب المكسورة، تحدث في النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 58 و70 عاما.

أخبار قد تعجبك