أخبار تهمك
جانب من فيديو واقعة

داخل منزل بسيط خال من الأثاث، يقف والد "أسامة" الشهير بـ"طفل البلكونة" في ذهول، نجله الأوسط "ياسين"، كأنه حائط صد وماوى آمن من صدمات الحياة، وبجوارهما شقيقتيه الصغيرتان تبكيان، متسائلتان "أمي راحت فين؟.. وحشتني"، داعين لعودتها بعد القبض عليها نتيجة تداول مقطع فيديو يوثق محاولتها استخدام نجلها الأكبر "أسامة" في القفز من النافذة لفتح باب المنزل.

"مراتي غلطت.. بس هي عمرها ما تقصد الأذية لابنها، دي روحها فيهم".. عبارات تلقائية حاول بها والد "طفل البلكونة" تبرئة زوجته بها، راويًا لـ"الوطن" تفاصيل الواقعة، التي بدأت بضياع "مفتاح الشقة" من "أسامة"، لتحاول كسر الباب دون جدوى، حينها فكرت في استخدام نجلها في القفز من نافذة السلم حتى "البلكونة" لفتح الباب، وبعدما فشلت لجأت لأحد الجيران لفتح المنزل، لعجزها عن إحضار نجار، لأنها لم تملك في جيبها سوى 10 جنيهات، حصلية بيعها للخضروات بمنطقة حدائق أكتوبر.

لم يعرف والد "طفل البلكونة" بالواقعة إلا في تمام الساعة الثانية فجرًا، عندما أخبرته زوجته بالقبض عليها، نظرًا لتواجده في محافظته "الفيوم" لمتابعة نتيجة إجرائه عملية استئصال دوالي من الرئة، ليهرول إلى المنزل، محاولًا التواصل معها مرة أخرى، لكن الهاتف كان مغلقًا "مراتي أول مرة تعمل كدة، هي بسيطة وغلبانة، دي بتشتغل طول النهار علشانا"، مؤكّدًا أنَّه كان سيمعنها من فعل ذلك حال تواجده وقت الواقعة.

أمنية والد "طفل البلكومة" الوحيدة هي عودة زوجته سالمة مرة أخرى "هيا فعلًا غلطت بس مش لدرجة الحبس، لو بإيدي أعاقب اللي صور وفضحها".

ويُظهر الفيديو الذي لم يستغرق دقيقة وبضع ثوانِ، لحظة بكاء وصراخ طفل قائلا "أنا خايف هقع، طب هدور على المفتاح"، دون أي رد فعل من السيدة التي استمرت في محاولة دفعه لتسلق الشرفة.

وحاول بعض الجيران الذي التقط أحدهم الفيديو وقف ما يحدث خوفا على الطفل، وقال أحدهم: "ياست حرام عليكي بتعملي إيه؟! الواد هيقع"، فيما قالت سيدة أخرى: "الواد هيقع على دماغه.. حاجة صعبة قوى"، دون أي رد فعل من السيدة.

تفاعل مستخدمو مواقع التواصل مع الفيديو، دفع إدارة نجدة الطفل للمجلس القومي للطفولة والأمومة ببلاغ إلى النائب العام المستشار نبيل صادق، للتحقيق في الفيديو، وبالفعل تمكنت قوات الأمن من إلقاء القبض على السيدة، واقتيادها إلى قسم الجيزة في انتظار مثولها أمام النيابة ظهر اليوم، للتحقيق معها.

أخبار قد تعجبك