أخبار تهمك
صورة ارشيفية

تزوجت "رشا" من "صلاح" منذ 15 سنة، فأجبرها على العمل خادمة في المنازل، واستغلها ماديا، وبعد توقفها عن العمل ورفضها إعطائه أموالها، تزوج عليها وطردها ورفض تطليقها، وظلت 6 سنوات مشردة حتى وجدت عائلة تحنو عليها، وأقامت لها دعوى خلع في محكمة أسرة الدخيلة غربي الإسكندرية، وفقا لما قالته الشابة لـ"الوطن".

ولدت "رشا" في أسرة ميسورة الحال، وكانت الصغرى بين 5 أبناء، وظهرت لديها إعاقة في الكلام والنطق، فأهملها أهلها، وعاملوها على إنها خادمة، وزوجهوها في سن 17 عاما، من أول شخص تقدم لها.

"6 سنوات من الضياع عيشتهم تحت الكباري وبين الأزقة بحثا عن حياة آدمية سرقت مني منذ ولادتي".. كلمات نطقت بهم "رشا.ع"، 33 سنة، وهي تتلعثم في النطق، ولا تستطيع التوقف عن البكاء، لتعبر عن مأساتها التي عاشتها منذ ولادتها بين أهل نالوا منها بعد اكتشافهم عيبها الخلقي وكأنها وصمة عار، وبين زوج أجبرها علي الخدمة في المنازل والشقى، وبعد استغلالها ماديا ومعنويا غدر بها وألقى بها إلى مصير غير معلوم.

وأكدت "رشا"، لـ"الوطن"، أنها منذ خروجها للشارع تحملت كثيرا من الإهانات، وواجهت العديد من المخاطر، وتعرضت لمحاولات خطف واغتصاب ولكن كان دائما الله معها وينقذها، لافتة إلى أنها حاولت كثيرا الطلب من زوجها أن تعيش معه وزوجته وأطفالها كخادمة ووعدته ألا تزعجهم، إلا إنه دائما ما كان ينهال عليها بالضرب ويعنفها بالمعايرات والسب.

وتابعت، "ذات ليلة ذهبت لزوجي حيث يسكن في شارع البيطاش بمنطقة العجمي غرب الإسكندرية، لرؤية أطفالي ولكنه ضربني في الشارع، وذلك أثناء مرور إحدى السيدات تسكن وتمتلك مقهى بنفس المنطقة، فصرخت في وجهه وأنقذتني منه واصطحبتني معها إلى بيتها وأكرمتني، وطلبت مني المبيت معها وإخبارها بقصتي صباحا".

واستكملت، "استيقظت في الصباح الباكر ورويت عليها قصتي مع زوجي الذي يرفض أن يطلقني أو أن أعيش معه، وطلبت مني العيش معها كابنتها وأكدت لي أنها ستفعل المستحيل لطلاقي وأخذ حقي من زوجي وتمكيني من روؤية أولادي"، مشيرة إلي أن تلك السيدة اصطحبتها إلي أحد المحامين، وأخبرته بقصتها، فرفع لها دعوى "خلع" ضد زوجها، بجانب دعوى "ضم حضانة" لأطفالها في محكمة أسرة "الدخيلة" غربي الإسكندرية.

الكلمات الدالة