هو
صورة تجمع هتلر مع عشيقته

أعلن المؤرخ توماس لوندمارك عن "مفأجاة صادمة"، تتعلق بالحياة الجنسية للقائد النازي أدولف هتلر، موضحًا أنه من المحتمال ألا تكون زوجته "إيفا براون" مارست الجنس معه طوال حياتهما مطلقًا، نتيجة إصابتها بمرص نادر.

قال لوندمارك، الذي دون السيرة الذاتية لبراون، إن عشيقة هتلر، التي تزوجها قبل ساعات من انتحارهما سويا بالرصاص في أبريل 1945، عانت من متلازمة "ماير روكيتانسكي كوستر هاوزر"، التي تسبب خللا أو عدم تخليق بعض أجزاء الجهاز التناسلي الأنثوي لدى المريضة، بحسب ما نشره "سكاي نيوز".

وأشار إلى امتلاكه دليلًا قاطعا يثبت إصابة براون بهذا المرض، يتمثل في السجلات الطبية التي ذكر فيها مكالمة من مكان إقامة هتلر، والتي أحتوت على عبارات شكر لطبيب أمراض النساء، الدكتور شولتن، الذي أجرى عملية جراحية لزوجة "القائد النازي"، موضحًا أنه لم يكشف عن تفاصيل العملية، إلا أن الطبيب توفي عام 1944، قبل عام على وفاة هتلر وإيفا، في حادث غامض مدبر، ولم يترك خلفه أي سجلات أو تفاصيل تتعلق بهذا الموضوع.

وأوضح المؤرخ، أنه استند في معلومات أيضا على مقابلة أجراها الكاتب نيرن غان، الذي دون أيضًا تلسيرة الذاتية لبراون، والذي قابل والدة زوجة الزعيم النازي، التي شددت على خضوع ابنتها لعملية لضيق الجهاز التناسلي، فضلا عما أعلنه هتلر نفسه في وصيته، ووصفه علاقته بزوجته بـ"المثالية" و"الصداقة المخلصة".

وألفت "لوندمارك" إلى أن براون اعترفت لمترجمها، يوجين دولمان، خلال رحلة إلى روما، أنها لم تقم "علاقة حميمة" مع هتلر على الإطلاق، وبأن "الفوهرر" كان "يحب ألمانيا فقط".

أخبار قد تعجبك