كافيه البنات
صاحبة الفستان الأزرق  في جولدن جلوب

بفستان أزرق مكشوف، وشعر "ويفي" ومكياج ناعم وهادئ تقف بابتسامة جذابة، تنظر لعدسات الكاميرات، حاملة زجاجات الماء.

هكذا أثارت إحدى الفتيات أمس، بحفل توزيع جوائز الجولدن جلوب الجدل، بعدما ظهرت بكافة الصور واللقطات المأخوذة لأبطال الحفل، فهي ليست بمغنية أو منتجة أو حتى شخصية عامة، ولكنها فقط مُحبة لعدسات الكاميرات، رُبما تبحث عن الشهرة، وربما عن دور بطولي.

وقد أطلق عليها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب ما ذكر الموقع البريطاني "ميرور"، "فتاة الماء فيجي" نسبة لعملها، فهي المسؤولة عن توزيع زجاجات الماء على الحضور، قائلين: "تركت وظيفتها، ووضعت نفسها بشكل استراتيجي في كل صورة على السجادة الحمراء تقريباً، ليس ذلك فقط، ولكنها تمكنت من أن يكون لها صورة مثالية في كل لقطة، أو تظهر بابتسامة ساخرة أو تحدق مشوق للمصور".

وبحسب الموقع البريطاني، تم الكشف عن الشابة المذهلة، فهي من لوس أنجلوس، وتعمل على توزيع زجاجات الماء "فيجي" على الحضور. 

ومن جانبه كتب عنها أحد مستخدمي موقع تويتر، قائلًا:  "الفتاة المائية فيجي تخدم المظهر، فهي فرصة لها لتبحث عن فرصة أفضل لها".

وكتب آخر: "فتاة الماء في فيجي تعيش حرفيا أفضل حياتها"، وأضاف الأخير الذي ربما كان من مراقبين الحفل، قائلًا: "جميع المصورين يصرخون عليها للتحرك، فمن المفترض أن ترطب الجميع بالماء ولكنها هي الأكثر عطشا على السجادة الحمراء". 

أخبار قد تعجبك