امرأة قوية
زينب الكفراوي

قالت زينب الكفراوي أول سيدة تنضم إلى المقاومة الشعبية في حرب العدوان الثلاثي، إن مقاومة العدوان كان عملًا طيبًا، وكنا لا نستعجل النتائج بشكل فوري، لافتة إلى أننا الآن نسير في الطريق الصحيح وعلى مسار التقدم والرقي، وشعرنا الآن بأهمية ونعمة مقاومتنا منذ 62 سنة.

وأضافت "زينب"، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "رأي عام"، مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، على قناة "TEN": "ربنا كريم وأكرمنا بالنصر في 56، والله أكرمنا في الوقت الحالي أن مصر تبدل حالها وأصبحت بها مصانع كبرى واقتصاد قوي، وبورسعيد أصبحت خالية من العشوائيات، وعادت المباني الآن في المدينة إلى رونقها، ونشعر أن تعبنا في الحرب آتي ثماره".

وأشارت إلى أن بورسعيد شهدت طفرة في بناء المصانع والقضاء على العشوائيات، والرئيس عبد الفتاح السيسي جعلنا نخرج على وش الدنيا، والمدينة استعادت روحها القديمة وبدأنا نشعر بقيمة ما فعلناه.

وتابعت: "بعد انتهاء العدوان التقينا مجموعات المقاومة التي لم نكن نعرفها، وفي الحرب كنا نعرف عدونا، ولكن في الفترة الماضية كان عدونا من داخل البلد، ومكناش عارفين الضربة هتيجي من جوه ولا بره، وكل فترة يظهر لنا زعيمًا يحمل مصر على عاتقه ويخرج بنا إلى الأمام".