موضة وجمال
منى المنصورى تبهر الحضور بعرض أزياء تراثى مبهر فى عيد الإمارات الوطنى الـ 47

أبهرت منى المنصوري، مصممة الأزياء الإماراتية العالمية، الجميع بعرض أزياء تراثي على هامش احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني الـ47، الذي نظمته الأمانة العامة للمجلس التنفيذىي بحكومة أبو ظبى وحضره عدد كبير من الموظفين والموظفات وممثلى معظم الدوائر الحكومية.

وقالت المنصوري إن الأزياء التى قدمتها أظهرت فيها درجة كبيرة من التدرج بدأت منذ عام 1940 لتُحاكي تاريخ الثوب الإماراتي، وإظهار مدى التطور الذى لحق به عبر التاريخ من حيث نوع الأقمشة والتطريزات، حيث كانت البداية "بالذرى" ثم تبعه "التلى" ثم "المخور" وتبعتهما مرحلة "الشك والتطريز".

وأكدت أن تطور الخامات مع تطور التطريزات تم بعناية فائقة، مشيرة إلى أن "الشيلات الإماراتية" لحقها تطورا كبيرا أيضا ومنها "الشيلة المغندة" وعباية "حب الهيل" وعباية "السويعية"، مشيرة إلى أن كل عباية لها وقتها واستخدامها.

وأضافت أن عرض الأزياء التراثي حظى بمتابعة كبيرة وحظى بإعجاب وثناء الجميع، مؤكدة أنها حريصة على إظهار حجم التنوع والتطور فيما تقدمه من أزياء من خلال الربط بين الأصالة التراثية والمعاصرة من خلال أحدث خطوط الموضة التى تتوافق مع تطور العصر الحديث.

يذكر أن دولة الإمارات تحتفل باليوم الوطني فى الثاني من ديسمبر كل عام، فى ذكرى قيام اتحادها الذي تأسس عام 1971 بعد إجماع حكام الإمارات السبع، وهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حاكم أبوظبي، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حاكم دبي، والشيخ صقر بن محمد القاسمي، حاكم رأس الخيمة، والشيخ خالد بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة، والشيخ محمد الشرقي حاكم الفجيرة، والشيخ أحمد المعلا حاكم أم القيوين، والشيخ راشد بن حميد النعيمي، حاكم عجمان، واتفاقهم على الاتحاد فيما بينهم، وتم إقرار دستور مؤقت ينظم الدولة ويحدد أهدافها.

في 18 يوليو 1971م، قرّر حكّام ست إمارات من الإمارات المتصالحة، هي: أبوظبي، ودبي، والشارقة، وعجمان، وأم القيوين، والفجيرة، تكوين دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي 2 ديسمبر 1971م تمّ الإعلان رسمياً عن تأسيس دولة اتحادية مستقلة ذات سيادة، وفي العاشر من فبراير عام 1972م أعلنت إمارة رأس الخيمة انضمامها للاتحاد، ليكتمل عقد الإمارات السبع في إطار واحد، ثم أخذت تندمج تدريجيا بشكل إيجابي بكل إمكاناتها.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك