أم صح
الدكتور محمد المهدي

حذر الدكتور محمد المهدي، أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر، من ممارسة الأطفال للألعاب الإلكترونية لدرجة تصل للإدمان.

وأضاف المهدي، خلال لقائه مع الإعلامية أسماء مصطفى، في برنامج "هذا الصباح"، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، أن نفس التغيرات التي تحدث في المخ من إدمان الألعاب الالكترونية، هي التي تحدث نتيجة إدمان المخدرات، موضحًا أن أكثر ما يتم إدمانه هو موقع "فيسبوك"، ثم المواقع الإباحية ثم ألعاب "الفيديو جيم".

وحذر المهدي من تصميم بعض الألعاب التي تصل بالفرد لما يعرف بـ"المخ الانتحاري"، وأشهرها الحوت الأزرق والتي تصل بالمراهقين والأطفال للانتحار، وأنهم يمارسوا هذه الألعاب بشكل سري ولا يعرف عنهم أحد شيئًا، مؤكدًا أن مصممي الألعاب الانتحارية يعرفون نفسية المراهق، وينتقلوا في التحديات في اللعبة حتى تصل إلى توجيهه للانتحار.

كما حذر أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر من كثرة توجيه الأوامر للمراهقين، مثل المذاكرة ومتابعة الدروس، لأن المراهق بطبعه لا يحب أن يتم توجيهه كالطفل الصغير.

وقال المهدي، إن مشاهدة الأطفال لقنوات الكارتون تسبب الإصابة بالتوحد، وأنه شاهد أطفال في عيادته الخاصة يعانون من التوحد بسبب متابعة هذه القنوات لساعات يوميًا، مضيفا أن ألمانيا تمنع ذلك للأطفال تحت 6 سنوات وتجرمه قانونًا.

وأوضح أستاذ الطب النفسي، أن ترك "الموبايل" مع الطفل أو تركه أمام القنوات التليفزيونية يسبب إصابته بالتوحد، مطالبًا أولياء أمور الأطفال بعدم منحهم الهواتف المحمولة أو تركهم أمام قنوات "الكارتون"، حتى لو قابلوا ذلك بالبكاء، مؤكدًا أن البكاء لا يسبب الضرر للأطفال، وأن تلبية احتياجات الأطفال لبكائهم سيتسبب في اعتبار البكاء طريقة للحصول على ما يريدوه وسيصبح أسلوب حياة بالنسبة له.

أخبار قد تعجبك