فتاوى المرأة
حكم انكار فرضية الحجاب

انتشرت في الآونة الماضية، أخبار عدِة بنزع الفتيات للحجاب عقب ارتداءه، فمنهن من تلجأ لهذا القرار عقب المرور ببعض المشكلات والضغوطات النفسية التي تؤثر عليهن، ومنهن من يزعمن بإنكار الفرضية. 

وعلى هذا الجانب، أرسلت إحدى الفتيات سؤالًا لدار الإفتاء، عن فرضية الحجاب في الإسلام، عبر الحساب الرسمي الإلكتروني، تضمن الآتي: "ما بيان الحكم الشرعي في الحجاب، هل هو فرض في الشريعة الإسلامية أم لا؟". 

وقالت الإفتاء، إن حجاب المرأة المسلمة فرض على كل من بلغت سن التكليف، وهي السن التي ترى فيها الأنثى الحيض، مؤكدة أن هذا الحكم ثابت بالكتاب والسنة وإجماع الأمة، مستندين إلى قول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ﴾ [الأحزاب: 59].

ولقوله تعالى في سورة النور: ﴿وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ﴾ [النور: 31].

وأشارت الإفتاء، إلى أن المراد بالخمار في الآية هو غطاء شعر الرأس، وهذا نص من القرآن صريح، ودلالته لا تقبل التأويل لمعنى آخر.

وأضافت دار الإفتاء، أن الحجاب لا يُعَدُّ من قبيل العلامات التي تميز المسلمين عن غيرهم، بل هو من قبيل الفرض اللازم الذي هو جزء من الدين. 

أخبار قد تعجبك