امرأة قوية
انتصار السيسي

لقاء مفتوح بين المصريين المشاركين في منتدى شباب العالم مع قرينة الرئيس انتصار السيسي، لمناقشة الأوضاع العامة وسماع تعقيباتهم في مختلف القضايا، أدارته مذيعة راديو شابة، بحضور الوزيرات الستِ، على هامش الفعالية الدولية.

المفأجاة والحماس ظهرا على الإعلامية هاجر جميل، بعد إبلاغها بإدراة للجلسة قبل 5 ساعات من انعقادها، لتبدأ في الاستعداد بانتظار وشغف، بالإضافة إلى متابعة مهامها الأساسية كأحد المنظمين بالمنتدى، راوية لـ"الوطن": "مكنتش متوقعة أدير جلسة فيها أكبر قيادة سياسية في الدولة، واتبسطت بحضور الرئيس بنفسه وسط النقاش".

ساعتان متواصلتان استغرقها النقاش بين قرينة الرئيس والشباب والوزيرات، حول القيم المندثرة وتراجع القيم الأخلاقية، ودور وسائل التواصل الاجتماعي في نشر الأخبار والشائعات، ووصفها بـ"سلاح ذو حدين"، فضلا عن الحديث عن تمكين الشباب في الدولة، مشيدين بتعزيز دور المرأة، ومنحها تولى مناصب قيادية للمرة الأولى في عهد السيسي.

عبارات ثناء ومدح، أطربت أذني "هاجر" من الحاضرين، ومنحتها طاقة إيجابية تُعينها على استكمال تطوير ذاتها بالمجال الإعلامي، لتتضاعف فرحتها بتأكيد وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر سماعها في إذاعة "راديو هيتس" باستمرار، وإعجابها ببرامجها المتنوعة.

حديث مقتضب، حظيت به الشابة العشرينية مع قرينة الرئيس، المشيدة بأدائها الاحترافي، قائلة لها: "كنتي رائعة، وإداراتك للجلسة مميزة جدًا.. أتمنالك كل التوفيق"، لتزداد دقات قلب الإعلامية فرحًا، معلقة: "كلامها خلاني طايرة من على الأرض، ده من أحلى أيام حياتي، عمري ما هنسى تفاصيل اليوم ده أبدًا".

استأنفت المذيعة مهامها بشغف في لجنة "الإنتاج الفني"، المعنية بتقديم الأفلام القصيرة بالمنتدى والتي ساهمت في العديد منها بالإعداد والتعليق الصوتي، أبرزها العمل التعريفي بالبرنامج الرئاسي، الذي تخرجت من الدفعة الأولى به، ومنحها فرصة المشاركة في الفعاليات الشبابية الهامة، بالإضافة إلى تقديمها برنامج باللغة الإنجليزية على راديو "شباب العالم"، لمدة دقيقتين باسم "فيستفال"، يستعرض أبرز المهرجانات الشعبية بكل قارة، والموسيقى المميزة لها، بجانب تغطيتها للحدث العالمي على أرض شرم الشيخ للمحطات الإذاعية الأربع التابعة لشبكة "النيل".  

المشاركة المستمرة في الفعاليات الشبابية أصقلت خبرات ومعارف المذيعة الشابة، وأكسبتها مهارة التفكير النقدي والتحليلي، وساعدتها على التعامل بشفافية مع أدق الأمور وأبسطتها، فضلا عن تعلمها في آليات اتخاذ القرارات بالدولة، وسبل التعامل مع القضايا والأزمات، بداية من دراسة الأمر وإجراء بحث ميداني واستطلاعات رأي، وصولا بإعلان القرار أو التخلي عنه، بعد ظنها أن الأوامر التنفيذية تصدر من رئيس الدولة وجهات المعنية بشكل مباشر، دون المرور بالمراحل السابقة.

نجاحها في المسؤوليات المسندة إليها في النسخة الأولى والثانية بمنتدى شباب العالم، والفعاليات المحلية، جعلها تحلم بإدارة جلسة للرئيس عبدالفتاح السيسي، ومضاعفة تواجدها في الأنشطة الشبابية ذات آثر على أرض الواقع.

أخبار قد تعجبك