علاقات و مجتمع

كتب: رانيا ربيع -

01:26 م | الجمعة 28 سبتمبر 2018

تألقها في تصميمات

في مثل هذا العمر كانت أكبر طموحاتنا هي التفوق الدراسي، وقلّ من انحرف بطموحاته لاتجاه آخر، فاختلف طموح شروق أشرف صاحبة الـ20 عامًا، منذ زيارتها لمدينة الإنتاج الإعلامي وهي في مرحلة الإعدادية، كضيفة في برنامج تليفزيوني، لذا قررت أن تدخل مجال الإعلام وجعلته هدفًا صوب عينيها.

ومن ثمّ نال إعجابها طرق وتصميمات الديكور الخاصة بالمناسبات، وقررت أن تهتم وتطور كل ما تحبه، فأخدت "كورس" تدريبي لتنظيم حفلات الزفاف، وكان هدفها أن تستغل ما تعلمته في حفلات الأقارب ليس أكثر، وعادت بعدها إلى طموحها في مجال الإعلام وحصلت علي منحة تدريبية للإذاعة وهي في الثانوية، وعملت لمدة عام كامل في "راديو أون لاين"، وتفرغت بعدها للسنة الدراسية الأخيرة في الثانوية العامة.

 وبعد التحاقها بكلية الآداب قسم إعلام، قررت أن تطور ذاتها في ذلك المجال التي طالما أحبته، ولم يكن في بالها أن يستعين بها الأصدقاء والأقارب إلي ذلك الحد في تصميمات خاصة  لـ"بوكيهات" ورد الأفراح، وبعد تألقها في تصميماتها المميزة، اقترحت عليها صديقتها مي عبدالعزيز أن يكون لها بداية لمشروعها الخاص، وأن تعرض تصميمات الورود على مواقع التواصل الاجتماعي، وشجعتها أسرتها.

تقول شروق لـ"هنّ": "بعدها نزلت اشتريت كل الورود اللي أنا محتاجاها، ومسألتش حد عن الحاجات اللي ممكن اشتريها، أنا كنت مقررة وعارفة بالظبط الحاجات اللي هستخدمها كبداية للمشروع، واتفرجت على صور وفيديوهات كتير عشان اكتسب أفكار جديدة ومختلفة وبدأت بالأطواق، وكنت بعمل في اليوم حوالي 6 أطواق لحد ما وصلت لـ35 طوقا وكلهم بأشكال وألوان مختلفة عن بعض، وعملت أول جلسات تصوير للتصميمات وكانت مي هي أول موديل".

وتؤكد أنها تختار مواد ذات جودة عالية حتى تظهر وكأنها طبيعية وليست صناعية، وكثير ما يظنون من الوهلة الأولي أنها ورود طبيعية، لذلك قررت أن تهتم بمعرفة جميع أنواع الزهور، وتابعت شروق، "حاليًا محدش قالي على فرح لأني لسه مش معروفة وأي حد بيبقي عايز نماذج لشغل قبل كده، وأنا مش عايزة استعجل في الموضوع وعايزة أخده خطوة خطوة، ودلوقتي بجهز للفلانتين حاجات مختلفة وجديدة".

وتضيف أنها بجانب اهتمامها بالـ"ديكور" تسعى أن تكون معدة في برنامج "معكم" للإعلامية منى الشاذلي، كما أنها تؤهل نفسها للنشرات الإخبارية سواء الإذاعية أو التليفزيونية.

أخبار قد تعجبك