رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

بالصور| بريطانية تروي تفاصيل نجاتها من حادث تصادم

كتب: حاتم سعيد -

06:50 ص | الأحد 09 سبتمبر 2018

اميلي

حادث مروع تعرضت له الفتاة البريطانية إميلي، إلا أن كان لعمرها بقية، كي تروي للجمهور تفاصيل نجاتها من موت محقق.

تحكي إميلي عن الحادث: "كان من المقرر أن أبدأ وظيفة جديدة يوم الحادث، وغادرت المنزل في التاسعة صباحا، وما أتذكره أنني كنت أقود السيارة في طريق (East End Road)، بواسطة محطة الخدمة في (Charlton Kings)، وحينها رأيت المصابيح الأمامية وكانت السيارة تدور وتدور، ولم أكن أتنفس واصطدمت بمركبة أخرى تاركة سيارتي عبارة عن حطام معدني، وظللت عالقة داخل السيارة ساعة ونصف، كنت لا أتنفس وظننت عند توقف السيارة عن الدوران سأعود للتنفس مرة أخرى، وبعد توقف السيارة لم أعود للتنفس وظننت بأنني في حالة الخلود".

وبعد فترة وصلت إميلي إلى هاتفها لتتصل بالشرطة، ولم تكن لديها أي فكرة عن مدى إصابتها، وتتذكر سؤال أحد المارة عن المدة التي سيستغرقها المسعفون ليصلوا لمكان الحادث، وبدأ أعضاء فرقة الإطفاء بإخراجها من السيارة بعد أن اكتشفوا أن باب السيارة قد دمر.

وبحسب "ديلي ميل"، تلقت إميلي في مكان الحادث عمليتي نقل دم، وأصيبت بجروح خطيرة نقلت على إثرها للمستشفى، وعانت إميلي من إصابات خطيرة فعانت من كسر في الفقرات والأضلاع، وكسر في الحوض.

وأوضح الأطباء أنه كان لديها 17 عظمة مكسورة، لزمت إجراء خمس عمليات جراحية، نقل وظلت تخرج عن الوعي لمدة يومين كاملين.

وحثت إميلي الناس علي التبرع بالدم، فتلقيها لخمس عمليات هو ما أنقذ حياتها بعد الحادث، وبأنها كانت محظوظة، و"الآن بفضل القطع المعدنية والألواح المعدنية بجسدها تتوقع أن تحقق تعافيا جسديا كاملا".

وقالت إميلي إنها كانت تشعر بتحرر من سيارتها وتعمل بالحقول وقت الحادث، وبعد فترة وجيزة من إصابتها استطاع صديقها وأمها من زيارتها بالمستشفى، وهي تؤكد أن لديها أملا دوما "سأستعيد كليا ما يمكن توقعه جسديا، فأنا محظوظة للغاية".