علاقات و مجتمع

كتب: إسراء صبحي -

01:50 م | الأحد 12 أغسطس 2018

النساء يمتلكن فرصة أفضل للنجاة من أزمة قلبية عندما تكون طبيبتهن أنثى

يمكن للنوبات القلبية أن تصيب المرأة بشكل مختلف قليلاً عن الرجل، إذ لا تبدو أعراض الإصابة بأزمة قلبية متطابقة لدى الرجال والنساء، الأمر الذي يخلق مشكلة حقيقية للنساء.

فغالباً ما يفشل الأطباء في تشخيص أعراض النوبة القلبية لدى النساء، على الرغم من أنه عادة ما يكون لديهم وقت كاف للتدخل لإنقاذهن، حسب تقرير لموقع Business Insider الأميركي.

لكن دراسة حديثة تفيد بأن النساء أكثر عرضة للموت جراء النوبات القلبية مقارنة بالرجال، إلا أن هذا الخطر يمكن تلافيه في حال أشرفت إحدى الطبيبات على عملية تشخيص أعراض المرض.

وتوصلت الدراسة إلى استنتاج مفاده أن المرضى من الإناث ترتفع فرص نجاتهن من نوبة قلبية بمقدار ضعفين إلى 3 أضعاف عندما تشرف على علاجهن طبيبة أثنى.

لكن هذا الفارق بين الرجال والنساء انخفض عندما عمل الأطباء الذكور في غرف الطوارئ مع فريق يضم نسبة عالية من الإناث.

وأفادت الدراسة بأن الرجال والنساء الذين يعانون النوبات القلبية يعتبرون أفضل حالاً عندما يتم علاجهم على يد طبيبات، أو عندما يعالَجون على يد أطباء ذكور يعملون رفقة فريق يضم أغلبية من النساء.

ووجدت دراسة سابقة أن المرضى الذين يقيمون بالمستشفى وأشرف على علاجهم مجموعة من الطبيبات حققوا نتائج أفضل، لكن الأسباب التي تجعل هذا الأمر وارداً لا تزال غامضة.

 

أخبار قد تعجبك