كافيه البنات
صورة أرشيفية

أثارت أغنية In My Feelings للنجم الكندي دريك، الجدل في الآونة الأخيرة، بعد انتشار ما وصف  بـ"تحدي كيكي"، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما تداول العديد من النشطاء صورة للموديل الأصلي للكليب التي كانت ترتدي باروكة خضراء، دون أن يعلم الكثير عن قصة بطلة الأغنية الحقيقية.

In my happy place. c r e a t i n g We have all experienced most symptoms of Depression - so why is it still so hard to relate to those suffering from it? It’s an illness that debilitates the same way as physical illnesses but yet there is still a stigma attached to it. Years ago I struggled through bouts of depression & one of the things that helped me through was self-expression. Creating music remains my therapy throughout any tough times I experience. I use my M100 in the studio to photograph & film the creative process. On the video side, with full HD 60p and built-in wi-fi & bluetooth capabilities, I am able to edit & share on the fly. We are all connected, all human, going through the ups & downs of life together. Sharing your story with others not only helps you, but shows others they are not alone. How do you express the things you are passionate about? @canoncanada #canoncanada #EOSM sponsored

A post shared by Keshia Chante (@keshiachante) on

وتداول نشطاء عبر "فيس بوك"، صورًا للموديل Keisha Chante، بطلة كليب الأغنية، وهي حبيبة دريك السابقة في فترة المراهقة. وحسبما ذكرت "ديلي ميل"، فتكهن البعض أن ديرك الذي كان مرتبطا بكريشا المغنية الكندية وكاتبة الأغاني منذ سنوات سابقة لا يزال يحبها، وقدم الأغنية ليسألها عن إذا كانت لا تزال تتذكره.

جدير بالذكر أن كريشا، من مواليد 16 يونيو 1988 وهي مغنية كندية وكاتبة أغاني وشخصية تليفزيونية وممثلة، بدأت العمل في الفن منذ سن المراهقة، وأصدرت 3 ألبومات في كندا، وفي عام 2012 ارتقت إلى مكانة بارزة دولية، كما حصلت على العديد من الجوائز والأوسمة، بينها جائزة Juno، وجائزة Grammy.

وكان النجم دريك، حقق نجاحًا كبيرًا بمجرد طرح أحدث أغانيه والتي تحمل عنوان "In My Feelings"، ضمن أحدث ألبوماته الغنائية "Scorpion"، حيث تخطت الأغنية حاجز الـ40 مليون مشاهدة عبر الصفحة الرسمية للشركة المنتجة للأغنية، وذلك عقب 3 أسابيع من طرحها.

الأغنية حققت نجاحًا عالميًا وليس فقط محليًا، وانتشر تحدٍ خاص بالأغنية وهي أن يقوم الشخص من النزول من سيارته أثناء القيادة والرقص على أنغام الأغنية، ولاقى التحدي رواجًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وعدد من النجوم والفنانين حول العالم.

أخبار قد تعجبك