أخبار تهمك

كتب: وكالات -

11:19 ص | الثلاثاء 05 يونيو 2018

صورة أرشيفية

أدانت محكمة بريطانية الإثنين مراهقة من لندن بالتخطيط لهجمات إرهابية بعدما كشقت التحقيقات أنها كانت تستعد لاستهداف المتحف البريطاني بقنابل يدوية وأسلحة ردا على قرار منعها من السفر إلى سوريا للزواج بأحد أعضاء تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية.

وحسبما ذكرت "يورونيوز"، الفتاة التي تدعى صفاء بولار تبلغ من العمر حاليا 18 عاما وبدأت التحدث عبر الإنترنت مع أحد أعضاء تنظيم ما يمسى بالدولة الإسلامية ناويد حسين حين كان عمرها 16 عاما. وقررت صفاء الالتحاق به في سوريا للزواج به ثم تنفيذ هجوم انتحاري معا.وأرسل حسين إلى ريزلين بولار، أخت صفاء الكبرى، ثلاثة آلاف جنيه استرليني (أربعة آلاف دولار) لدفع مصاريف سفرها لكن السلطات اعتقلت الشقيقتين في أغسطس/ آب 2016. وأطلقت محكمة سراحهما بكفالة وصادرت جوازي سفرهما.

وواصلت صفاء حديثها مع حسين وناقش الاثنان خطط شنها هجوما على المتحف البريطاني بقنابل يدوية.

وقالت سو هيمينج من خدمة الادعاء الملكي "كانت صفاء بولار تنوي إسقاط عدد كبير من القتلى والمصابين".

وبعد مقتل حسين في سوريا في الرابع من أبريل/ نيسان 2017 كتبت صفاء أنها ترغب في نيل "الشهادة ... حتى ألتقي مع زوجي العزيز لأول مرة".

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك