كافيه البنات
مذيعة متحولة جنسيا

أطلت مارفيا مالك منذ أيام على شاشة التلفزيون الباكستاني، لتصبح أول متحولة جنسيا تذيع نشرة الأخبار في كل صباح، وتقرأ العديد من عناوين الصحف.

وأكدت مالك، وهو أول مذيعة متحولة جنسيا في باكستان، بأنها كافحت بشدة من أجل نيل منصبها الحالي في محطة "كوهنور" المحلية، حسبما نشرت وكالة "سبونتيك" الروسية.

ونشأت مارفيا مالك في مدينة لاهور، وتحتل المرتبة الثانية من بين ثلاثة أشقاء، وأشارت إلى أنها عاشت طفولة غير عادية، وشعرت بالغربة بين أفراد عائلتها.

وبينما عانت مالك مثلها مثل كل المتحولين جنسيا، من مشاكل ومضايقات من المجتمع، الذي لا يتقبلهم، ويصارعون للعثور على مكان فيه، فأكدت أن هذه الإحباطات لم تثنيها، وخطت خطوات واسعة، وواصلت دراستها الجامعية، بينما كانت تعمل كفنان ماكياج وموديل للمتحولين جنسيا، من أجل إعالة نفسها، وسط مقاطعة أسرتها لها.

وبعد تخرجها من جامعة بنجاب، وحصولها على شهادة في الصحافة، تقدمت مارفيا مالك بطلب للحصول على وظيفتها الحالية كمذيعة إخبارية، عندما تم تعيينها، دخلت التاريخ كأول مذيعة أخبار متحولة جنسياً في البلاد، إذ ظهرت في أول بث لها يوم الجمعة 30 مارس.

وقالت مالك إنها لا تعد أي ترتيبات أمنية خاصة بها، بعد أن أصبح معترفا بها حاليا، ولكنها تشعر بأن حياتها مهددة من قبل الرافضين لها.

وتعتبر مارفيا مالك نفسها بأنها واحدة من المحظوظين، بينما يستمر صراع مجتمعها، وتؤكد أن هناك العديد من الأشخاص المؤهلين في مجتمعها الذين ينتظرون نيل الفرصة فقط، لافتة: "إن مهمتنا ليست فقط الغناء والرقص والتسلية، وإذا كان المتحولين جنسيا من الممكن أن يصبحوا مذيعي تلفزيون، غمن الممكن أن يشغلوا مناصب طبيب ومهندس أو حتى رئيس وزراء للبلاد، إذا أتيحت لهم فرصة".

ووفقا لتقارير غير رسمية، فإنه من الممكن أن تضم باكستان أكثر من 40 ألفا من المتحولين جنسيا. بينما الذين يتم تسجيلهم رسميا كمتحول جنسي لا يزيد عددهم عن 10 آلاف. 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك