رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

أكثر عمليات التجميل انتشارا بين الرجال.. وطبيبة: "البلازما وسيلة سحرية"

كتب: إسراء جودة -

02:34 م | السبت 31 مارس 2018

صورة أرشيفية

لم يقتصر إجراء الجراحات التجميلية مؤخرًا على النساء فقط، بل أبدى الرجال اهتماما واسعًا بها، إذ ازدادت جراحات التجميل للرجال في أوروبا بمعدل 325% في الفترة ما بين عامي 1997 و2015.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أكد الأطباء تزايد الطلب على بعض الجراحات دون الأخرى، وخاصة عمليات شد الجفون للتخلص من التجاعيد والحفاظ على مظهر شبابي للعينين.

وفيما يلي، أكثر 3 عمليات تجميلية انتشارًا بين الرجال:

- شد الجفون:

أشار الدكتور جوشوا زوكرمان، خبير جراحة التجميل، إلى الإقبال المتزايد من قبل الرجال على إجراء عملية الجفون الشبابية التي تشبه الممثل الأمريكي براد بيت خلال العامين الماضيين، لأن علامات العمر تظهر بها حيث يجري هذه العملية لـ3 إلى 5 رجال في الشهر، بالمقارنة بعام 2016 حيث كان أجري خلاله عملية واحدة في الشهر بالجفون.

وأرجع "زوكرمان" سبب الإقبال المتزايد عليها إلى أن الرجال يريدون أن يكونوا يحتفظوا بمظهر شبابي طوال الوقت، من أجل التقاط الصور ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي باستمرار.

وأوضح أن هذه العملية تتكلف نحو 5000 دولار، وتتضمن إزالة الجلد الزائد من الجفن وشد المتبقي، وتستغرق ما بين 30 و40 دقيقة وتتطلب مخدرًا موضعيًا.

2- تجميل الأنف: 

أكد جراح التجميل ريتشارد وينترز، أن جراحات تجميل الأنف شهدت زيادة طفيفة في العاميين الماضيين، حيث شهد العام 2016 إجراء نحو 55 ألف عملية، بزيادة 3% عن عام 2015.

وأوضح "وينترز" أن المرضى يطلبون أن تكون أنوفهم مثل توم كروز أو جورج كلوني أو بن أفليك، فالأنف المثالية تكون بزاوية 90 درجة وبارزة قليلا لكن الأهم أن تكون متلائمة مع باقي ملامح الوجه.

وأشار إلى تعدد تقنيات جراحة التجميل المستخدمة في الأنف، أحدها تقوم على صنع شقوق داخل الأنف، وأخرى تسمى "الطريقة المغلقة" وتتضمن إجراء شقوق داخل فتحات الأنف والعمل تحت الجلد، فيما يمكن اللجوء للحلول غير الجراحية مثل استخدام البوتوكس، لإجراء عمليات تكبير أو تصغير للأنف.

- الشفاه المبتسمة:

لاقت عملية حقن الرجال لشفاههم رواجًا كبيرًا خلال الأعوام الأخيرة الماضية، حيث أشار جراح التجميل ريان مايركس إلى استقباله 5 أشخاص في الأسبوع لإجراء هذه العملية في الماضي، ولكنهم تزايدوا ليصبحوا 5 حالات في اليوم الواحد ونحو 24 أسبوعيًا،

وأوضح أن أغلب الرجال يريدون الحصول على شفاه تشبه المغني البريطاني الأيرلندي هاري ستايلز، أحد أعضاء فريق "وان دايركشن" الغنائي، حيث يتمتع بشفاه تظهره مبتسما طوال الوقت.

ويعتمد تجميل الشفاه عادة على حقنها بحشو مثل ريستيلان وجوفيديرم أو الكولاجين في الشفة السفلى لخلق "فم مفتول العضلات" أو شفة سفلية قوية، إلى جانب تعديل قاعدة أنف الشخص.

ويلجأ بعض الرجال إلى زيادة حقن الذقن، وتتراوح تكلفتها ما بين 3000 و5000 دولار مثل الممثل البريطاني هنري كافيل.

 من جانبها، أوضحت هدى شميس أخصائية الجلدية والتجميل، أن الكثير من الرجال العرب يهتمون بمظهرهم الخارجي خلال عملهم بحكم مناصبهم، ويحاولون الاحتفاظ بمظهر أكثر شبابًا وحيوية، ما يجعل التجميل خيارًَا متاحًا أمام بعضهم يلجأون له عند الحاجة.

وأوضحت "شميس"، لـ"هن"، أن الكثير من الرجال يتجهون إلى التجميل دون جراحة من خلال بعض الوسائل الحديثة، أبرزها "البلازما"، التي اعتبرتها حلًا سحريًا للكثيرين، لدورها في إعادة حيوية ونضارة البشرة ومنحها مظهرًا نضرًا دون جراحة، ويقبل عليها الكثير من المشاهير.