أخبار تهمك
ستيفن

"وراء كل رجل عظيم امرأة" لم تُحدد المقولة الشهيرة أي امرأة مقصودة، فرُبما تكون الزوجة، الصديقة، الأم، أو حتى الشقيقة، قد تختلف الأدوار ولكن يظل المبدأ واحد إن "المرأة" هي من تخلق رجلًا عظيم إذا كانت خلفه.

واليوم ودع العالم الفيزيائي الشهير "ستيفن هوكينج"، عالمنا عن عمر يناهز 76 عامًا، بحسب ما أعلنته عائلته.

ووُلد "هوكينج" في أكسفورد بإنجلترا 8 يناير عام 1942، وهو يعد واحدًا من أبرز علماء الفيزياء النظرية على مستوى العالم، فالتحق بالدراسة في جامعة أكسفورد عام 1959، وحصل منها على درجة الشرف الأولى في الفيزياء، ثم أكمل دراسته في جامعة كامبريدج ، وحصل على درجة الدكتوراه في علم الكون.

واشتهر عالم الفيزياء النظرية بعمله الرائد فيما يتعلق بالثقوب السوداء والنسبية، وألف عدة كتب علمية، أبرزهما كتاب "تاريخ موجز للزمن".

ولأن القدر لا يُفرق بين عالم، أو غيره كان "ستيفن"  أُصيب بمرض العصبون الحركي بعام 1963، ما أفقده القدرة على الحركة تماما والكلام بشكل تدريجي، حتى أنه أكمل حياته فيما بعد على كرسي متحرك.

وفي يوم فاته نرصد 4 سيدات في حياة ستيفن "ويليام هوكينج" خلقن الحُب من رحِم مرضه:

والدته:

دائمًا ما تكون الأم هي قصة الحُب الأولى في حياة أولادها، وكانت "إيزابيل" أول من وضعت قدم "هوكينج" على الطريق، عندما اتجهت إلى جامعة أكسفورد عام 1930، في وقت كانت فيه النساء لا يستطعن الذهاب للجامعات، لتكُن خير قدوة له، ليواصل دراسته متحديًا الظروف.

شقيقته:

أنجبت "إيزابيل" ابنتها ماري عام 1943، والتي كانت خير مُساعد لشقيقها "ستيفين"، فكانت تُشاركه نشاطه منذ الصغر، وتحاول التسلق معه، وابتكار طرق مختلفة لدخولهم للمنزل سويًا، مما نمى عقله في التفكير والتدبير والتنفيذ أيضًا.

زوجته الأولى:

لم تكُن "جين" زوجة ستيفن الأولى مُجرد فتاة عشقها فتزوجها، ولكنها كانت بمثابة قشة تعلق بها، فحملت معه مرضه، وشاركته همومه، وأخرجته من الظلام للنور، أنجبت منه ثلاث أبناء، ووافقت على زواجه بأخرى، ووصل بها الأمر لمحاولة الانتحار.

"جين ويلدي".. صديقه شقيقته

تعرف عليها قبل تشخيص مرضه، وجمعت بينها صداقة وطيدة، حتى تطور الأمر عام 1965 ليعلنا خبر زواجهما، وعقب مرور 20 عامًا من زواجهما، تحديدًا في عام 1985 عرض الأطباء على العالم الشهير إنهاء حياته لأن مرضه تملك من جسده، وأصبح مستعصيًا، إلا أن "جين" أصرت على استمراره في تلقي العلاج.

وقامت "جين" بتوفير طاقم رعاية مُتخصص لزوجه، لتراعاه وتبثه بالحياة، إلى أنه وقع في حُب إحدى ممرضاته وهي"إيلين ماسون"، حتى انفصلا عام 1995.

وفي عام 1999 نشرت "جين" مذكرات ترصد تفاصيلها مع زوجها العالم الشهير، وفي حوار لها مع صحيفة "تليجراف"، أكدت أنها كانت على حافة الانتحار بسبب الإرهاق النفسي والجسدي في حياتها معه، قائلة: "أحيانا كنت أرغب في إلقاء نفسي في النهر، قبل أن أوقف نفسي بسبب الأولاد".

زوجته الثانية:

عقب انفصال "ستيفن" من زوجته الأولى عام 1995 تزوج من "ماسون" في نفس العام، إلا أنه أنفصل عنها عام 2006، وعاد مرة أخرى إلى "جين" حبه الأبدي ورفيقته الأولى.

يُذكر أن الأطباء توقعوا وفاته عقب مرور عامين فقط من إصابته بمرض "العصبون الحركي" في عام 1963، إلا أنه كان للقدر رأي آخر.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك