هي

كتب: نرمين عصام الدين -

05:40 ص | الثلاثاء 28 نوفمبر 2017

من الحملة

قالت أسماء باسل، عضو مؤسسات مبادرة "دورك" إنها بدأت بتنظيم الفعاليات منذ 2014، وتناول موضوعات معاناة النساء في صعيد مصر من الزواج القبلي، وزواج القاصرات، وختان الإناث، والحرمان من الميراث والتعليم.

وتابعت أنهن أطلقن حملة "متجبرنيش" بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، في 25 من نوفمبر، من قبل 4 فتيات من محافظتي قنا، والأقصر، حيث ركزت على مناهضة الزواج القبلي بالإكراه، والذي يحدث إجبارا على الفتيات، حيث ما تميزت بها الفتيات في مدينة قنا، بالأخص.

وأضافت لـ"هن"، بوجود الكثير من الفتيات ليس لهن حق الرفض من الزواج من أحد أقاربها بعكس، ما يحدث مع الشباب من أبناء تلك المدينة.

وأوضحت أنهن يقمن بحصر الحالات، وأغلبهن يرفضن الحديث معهم، والإعلان عنها، نظرا لحالة الخوف التي تعشيها الفتيات من الأهل، ولذلك ليس يوجد هناك من يسمى بحصر أو بوجود بيانات.

وقالت إن هدف الحملة الأساسي توعوي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وفتح مساحة نقاش بخطورة ما يحدث للفتيات وتزويجهن بالإجبار: "لسكوت البنت خطر على حقوقها الزوجية"، حيث يعرف بالزواج القبلي بالعائلات، موضحة أنهن شرعن بتنظيم الفعاليات الإلكترونية، لأن تجذب الفتيات بحكي تجاربهن، موضحة أنها بتفاعل أكبر عدد من الفتيات، سوف ينظمن فعاليات حية بالشارع.

أخبار قد تعجبك