صحة ورشاقة

كتب: ياسمين الصاوي -

04:58 م | الجمعة 27 أكتوبر 2017

فواكه

يكتفي البعض بغسل الفواكه بالماء أو مسحها بواسطة قطعة قماش أو منديل صغير، لكن تبقى المبيدات الحشرية عليها، الأمر الذي يتسبب في الإصابة بحالات تسمم إذا دخلت إلى الجسم بكميات عالية، حسبما ذكرت منظمة الصحة العالمية. 

وأعلنت عالمة الطعام بجامعة ماساتشوستس، ليلي هي، دراسة تقارن بين المبيّض ومياه الصنبور وبيكربونات الصودا في إزالة بقايا المبيدين الحشريبن "فوسميت" و"تيابيندازولي"، لكن لا يمكن إزالتها بنسبة 100%. 

وأشارت الدراسة إلى اعتبار بيكربونات الصودا هي الأفضل في إزالة آثار المبيدات الحشرية، حيث تتحلل المبيدات بشكل أسرع في بيكربونات الصودا عند غسل الفواكه بها يدوياً، لذا يوصى بوضع ملعقة صغيرة من بيكربونات الصودا في كوبين من المياه. 

وأفادت الدراسة، بأن مبيد "تيابيندازولي" يتغلغل في الفاكهة، وتم إزالته بفعل بيكربونات الصودا بنسبة 85%، بينما وصلت نسبة مبيد "فوسميت" بعد غسله بنسبة 95%، بينما لم يستخدم فريق البحث سبل التنظيف المنزلية الأخرى مثل الخل.

وذكر الطبيب موتوكو موكاي، أخصائي السموم في جامعة "كورنيل،" أن تنظيف الفواكه من المبيدات الحشرية يقلل من بقايا المبيدات الحشرية عليها، ناصحا بتقشيرها، حتى ولو تم الاستغناء عن الألياف الموجودة بالقشرة، وهو ما أكدته إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، فضلا عن استخدام فرشاة مخصصة للخضار، قبل تنشيفها بفوطة نظيفة جافة. 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك