رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

لايف ستايل

حروق كيميائية مفزعة في شعر فتاة بسبب التشقير: زرعت جلد فخذها في رأسها (صور)

كتب: روان مسعد -

04:53 م | الجمعة 06 مايو 2022

إيلي سوين

حاولت البريطانية «إيلي»، تشقير شعرها أو تفتيحه، من أجل وضع صبغة عليه، لكن تلك الخطوة قادتها إلى نتائج كارثية، لذا اتهمت مصفف شعر في أحد مراكز المتخصصة في تصفيف الشعر وتجميله، غرب ساسكس في إنجلترا، بأنه المتسبب فيما حدث لها من إصابات، إلا أن الرجل نفى بشدة مسؤوليته عن الأضرار التي لحقت بها، لكنه فشل في ذات الوقت، في تقديم رد مناسب ومنطقي عن حدث.

حروق كيميائية في رأس «إيلي»

قالت إيلي سوين، البالغة من العمر 24 عامًا، إنها بدأت تشعر بإحساس حارق على رأسها بعد 10 دقائق فقط، من وضع مادة التشقير أو التبييض تمهيدا لوضع صبغة الشعر، وبعد أيام ظهرت تقرحات في فروة رأسها، وبدأت في رشح القيح، وعانت من حروق كيميائية خطيرة، بحسب ما نشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وتُظهر الصور المرعبة، كيف أُجبرت في النهاية على حلق نصف رأسها، وزرع جلد من فخذها، لاستبداله بالجلد الميت على مؤخرة رأسها، وستحتاج الفتاة التي تعمل في مجال السفر، إلى ارتداء شعر إكستنشن لبقية حياتها، لإخفاء رقعة الصلع التي يبلغ قياسها 10*7 سنتيمترات في فروة الرأس.

أضافت «إيلي»: «بعد حوالي 3 أو 4 أيام من تبييض فروة رأسي، بدأت الفروة في التقرح، وكانت تنزف، ذهبت إلى الأطباء الذين وصفوا لي مضادات حيوية، لأنني مصابة بعدوى، وقد اعتقدت أن المضادات الحيوية، ستبدأ عملها وسأكون على ما يرام، لكن مر حوالي أسبوع، ثم بدأ رأسي يتحول إلى اللون الأسود، وبدأت أفقد الإحساس، لقد كان مخدرًا حقًا».

الجلد مات وستظل صلعاء

ذهبت «إيلي» في محاولة لتنظيف المنطقة، لأن شعرها كان متشابكًا حتى الحرق، ولم يستطع الأطباء رؤية شدة الحرق، لأن شعرها كان عالقًا بها، ولم ترغب في إزالته، لذلك وصفوا المزيد من المضادات الحيوية، لكن بعد يومين، كست الدماء رأسها، وفقدت شعرها، فاتصلت بالطوارئ وأخبروها بضرورة الذهاب إلى المستشفى على الفور.

بعد ذلك، لم يكن لدى «إيلي» خيارا سوى حلق رأسها من الخلف، ما كشف عن حرق أسود يبلغ 10*7 سنتيمترات، يغطي الجزء الخلفي من رأسها تقريبًا، وهنا جاء الجراح، وأكد لها أنها فقدت الإحساس، لأن الجلد قد مات، ولم يكن لديها خيارا آخر، سوى الحصول على زرع جلدي، من منطقة الفخذ، ولن ينمو شعرها مرة ثانية أبدا، لأن بصيلات الشعر قتلت تماما.