صحة ورشاقة

كتب: آية أشرف -

10:53 م | الأحد 03 مارس 2019

دراسة| عمل الفتيات بالـ

مع سيطرة الجنس الناعم مؤخرًا على العديد من مجالات العمل المختلفة، التي لم تعد تقتصر على الرجال فقط، حتى أصبح العديد منهن تؤدي مهام عملها لساعات متأخرة من اليوم، أو ما يُدعى بالـ"شيفت المسائي".

الأمر الذي كان يُعتقد إنه قد يؤثر على روتين يومها، أو ساعات نومها فقط، إلا أن اليوم أصبح يؤثر على حياتها الصحية أيضًا.

ومؤخرًا نشرت دورية "Human Reproduction" لأوقات متأخرة من الليل يزيد من احتمالية الانقطاع المبكر للدورة الشهرية بنسبة 9%.

وبحسب ما ذكره موقع "ديلي ميل" البريطاني، تتبع مجموعة من الباحثين، من جامعة دالهاوسي، في كندا، أكثر من 80 ألف ممرضة عملن في ساعات الليل على مدى 22 عامًا، ليتوصلوا في النهاية، لتعرض تلك النماذج لخطر انقطاع الطمث المُبكر.

وأوضحت الدراسة، إلى أن البقاء في العمل لساعات طويلة من الليل، وعدم انتظام النوم، يؤدي إلى التقليل من هرمون الميلاتونين، المهم للتبويض، فضلًا عن تعطيل هرمون الإستروجين، بسبب الإرهاق، مما يصل بالسيدات لسن اليأس مُبكرًا.

وقال الدكتور ديفيد ستوك، الذي قائد الدراسة: "أن هناك ارتباط وثيق بين انقطاع الدورة الشهرية، والعمل بالساعات الليلية".

أخبار قد تعجبك