صحة ورشاقة
صورة أرشيفية

أفادت دراسة، شملت نحو نصف مليون شخص في الصين، بأن تناول بيضة واحدة يوميا قد يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

ويؤكد خبراء أن أي استهلاك للبيض يجب أن يكون جزءا من نمط حياة صحي كي يكون مفيدا، وفقًا لـ"بي بي سي".

لكن يبدو أن المخاوف من وجود مخاطر صحية جراء الإفراط في تناول البيض قد تلاشت.

وتعليقا على الدراسة، تقول نيتا فيروهي الأستاذة بجامعة كامبريدج "يمكن للمرء أن يتأنى، في ضوء القيود والمحاذير الكثيرة الواردة في الأبحاث بمجال التغذية، لكن الرسالة المستخلصة من هذه الدراسة الواسعة، التي أجريت في الصين، هي على أقل تقدير أن تناول بيضة واحدة يوميا لا يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفي أحسن الأحوال، فإن تناول بيضة واحدة يوميا يمكن أن يكون له فوائد صحية".

وتأتي الدراسة، التي نشرت في دورية "هارت" الطبية، بعد سنوات من تداول وسائل الإعلام مسألة أكل البيض بشكل سلبي، بدءا من المخاوف من بكتيريا السالمونيلا، وحتى المخاوف بشأن زيادة نسبة الكوليسترول.

في الوقت الحالي، يشجع أغلب الأطباء على تناول البيض كجزء من نظام غذائي صحي، لأنه طعام طبيعي غني بالعناصر الغذائية، ويحوي مستويات عالية من البروتين، وفيتامينات إيه ودي وبي وبي 12، وكذلك صبغة اللوتين والزيكسانثين، اللتين تساعدان على وقاية العين من التضرر بفعل الشيخوخة.

وتقول الطبيبة فرانكي فيليبس، من جمعية الحمية البريطانية، إن "تناول بيضة واحدة وربما اثنتين يوميا أمر جيد تماما".

وتضيف "لا يجب على الناس أن يقلقوا من تناول كميات كبيرة من البيض".

ربما يكون أحد المحاذير، وفقا لفيليبس، هو أن تناول كميات كبيرة من نوع واحد من الطعام "يؤدي إلى تفويت فرصة الاستفادة بعناصر غذائية موجودة في أطعمة أخرى".

وعلى الرغم من أن البيض يعد "مصدرا وفيرا للبروتين"، إلا أن فيليبس تحذر من أننا عادة نتناول بالفعل كميات كبيرة من البروتين في أنظمتنا الغذائية، وأن ذلك يمكن أن يسبب إجهادا للكلى.

وفي عام 2007، ألغت مؤسسة القلب البريطانية توصيتها بعدم تناول أكثر من ثلاث بيضات أسبوعيا، وذلك في ضوء دليل علمي تم التوصل إليه بشأن الكوليسترول.

أخبار قد تعجبك