رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

«دفنت طفل مع والدتي هل يخفف عنها العذاب؟».. الإفتاء تحسم الجدل

كتب: آية المليجى -

10:28 ص | السبت 15 يناير 2022

دفن صغير مع الكبير

كثرت الأقاويل حول اعتقاد سائد بأن دفن الطفل مع رجل أو امرأة كبيرة في العمر يخفف عنها العذاب بحجة أنه الصغير من الأبرار، الأمر الذي رد عليه دار الإفتاء المصرية في سؤال ورد إليها من خلال البوابة الإلكترونية.

وأوضحت دار الإفتاء المصرية الإجابة الصحيحة عبر الموقع الرسمي، أن دفن الطفل مع الرجل أو امرأة، بحسب ما يتردد، أمر غير وارد نهائيًا، فكل امرئ بما كسب رهين، وعملًا بالآية القرآنية «ولا تزر وازرة وزر أخرى» «ومن عمل صالحًا فلنفسه ومن أساء فعليها»، ودفن الطفل مع شخص آخر لا ينفعه في شيء أو يضره، لكن إذ تم ذلك فلا يجوز إخراج الطفل بعد دفنه.

دفن أكثر من ميت في مقابر واحدة

وفي سؤال آخر ورد إلى دار الإفتاء المصرية عن هل يجوز دفن أكثر من شخص في مقابر واحدة، فأوضحت الإفتاء المصرية أنه من الشرع أن يدفن كل شخص في قبره الذي خصص له ولا يدفن معه شخص آخر إلا عند الضرورة، مثل ضيق المقابر، ففي هذه الحالة يجوز دفن أكثر من شخص في قبر واحد على أن يدفن الرجل الأكبر من جهة القبلة ثم يليه الأصغر، ويدفن الرجال مع الرجال إن تيسر.

وأوضحت دار الإفتاء المصرية، أنه يجوز إذا ضاق المكان دفن الرجال مع النساء، ويقدم الرجال على النساء، ويحال بينهما بالتراب، ولا يكفي الكفن في الحيلولة بين الرجال والنساء، ولا يجوز دفن الرجل مع المرأة إذا كانت محرمة عليه إلا إذا وجد مبرر شرعي، كضيق المقابر بالأموات ونحو ذلك. 

دفن الزوجة مع أهل الزوج أم أسرتها

وفي سؤال آخر أجاب عنه عبدالحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتاوى الأسبق بدار الإفتاء المصرية، حول دفن الزوجة مع أهل الزوج أم أسرتها، فقال إن هذا أمر لا خلاف عليه، ولا يجب أن يتطرق له حتى يصبح موضع خلاف بين الأسرتين، فبحسب العادة أن تدفن الزوجة في مقابر زوجها.

وتابع «الأطرش» في إجابته أن هذا الأمر متروك بحسب العادة، فإذا كانت الزوجة لديها أبناء من زوجها، فيمكن أن تدفن في مقابر أهل الزوج، حتى تكون مع أبنائها، لكن إذا أوصت بأن تدفن مع أسرتها فيجب تنفيذ الوصية. 

واستطرد «الأطرش» بأنه من السنة عدم دفن النساء مع الرجال، فلكل منهما مقابره الخاصة.