رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

شروط اختيار اسم المولود حسب الشريعة الإسلامية.. تعرف عليها

كتب: منة العشماوي -

06:18 ص | الثلاثاء 10 مايو 2022

طفل مولود

حيرة كبيرة تنتاب الأم والأب في اختيار اسم مناسب لمولودهما الجديد، يكون مميز أي مختلف وفي نفس الوقت لا يوجد صعوبة للآخرين في طريقة نطقه، وأحيانا يراود تفكير الكثير من الناس سؤال عن ما هو أهمية تحسين الأسماء واختياره كما أمرت به الشريعة الإسلامية؟ وهو ما يرد عليه دار الإفتاء المصرية.

وأجابت دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الرسمي على سؤال الذي حمل رقم 16751، وهو عن ما أهمية تحسين الأسماء؟ وما هو المراد بتحسين اختيار اسم المولود الذي أمرت به الشريعة الإسلامية؟

اسم المولود الذي أمرت به الشريعة الإسلامية؟

وجاء الرد من الدكتور شوقي إبراهيم علام، بأن التسمية هي تكريم للمولود كونه يعرف بالاسم كما يميز به عن الآخرين، لذا هي مطلوب شرعي واستعان بقول الله تعالى «وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ»، موضحا أن قد حكى الإمام ابنُ حزم الاتفاقَ على فرضيتها؛ فقال في مراتب الإجماع «اتفقوا أن التسمية للرجال والنساء فرض».

وأضاف شوقي أن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر يتحسين الأسماء وأخبر أنَّ الناس يُدعَوْن بها يوم القيامة، فروى أحمد في مسنده، وأبو داود في السنن، وابن حبان في الصحيح عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: «قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّكُمْ تُدْعَوْنَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِأَسْمَائِكُمْ وَأَسْمَاءِ آبَائِكُمْ؛ فَأَحْسِنُوا أَسْمَاءَكُمْ».

ما المراد بتحسين اسم المولود

وأشار الدكتور شوقي علام إلى المقصود بتحسين اسم المولود الذي أمرت به الشريعة الإسلامية بأن ألا يكون الاسم قبيحًا، وكذلك لا مخالفًا للشريعة فالأصل جواز التسمية بأيِّ اسمٍ، إلا ما وردَ الشرعُ بالنهي عنه أو عن جنسه كأنْ يَحْمِلَ معنًى قبيحًا، أو يكون مختصًّا بالله تعالى بحيث لا يُطْلَق إلا عليه سبحانه، كأسم «الله»، و«الرحمن»، حيث قال الله تعالى: «رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا».