رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«من غير كمامة أو جوانتي».. يوتيوبر عزومة الكورونا تظهر مجددا: بعمل كحك العيد

كتب: آية أشرف -

09:28 ص | السبت 08 مايو 2021

اليوتيوبر لوما

عادت اليوتيوبر منال السيد، المعروفة إعلاميا بـ«لوما»، صاحبة قناة «مطبخ لوما»، للظهور مجددًا عقب الأزمة التي أحدثتها مؤخرًا بسبب ظهورها في مقطع فيديو وهي تعد عزومة لأسرتها، مُدعية إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وظهرت اليوتيوبر المثيرة للجدل في مقطع فيديو وهي تعد كحك العيد، استعدادًا لاستقبال عيد الفطر المبارك.

يوتيوبر عزومة الكورونا تظهر مجددا: بعمل كحك العيد

وظهرت «لوما»، في صورة المقطع، دون ارتداء الكمامة التي كانت ترتديها في المقطع الشهير، وهي توثق خطوات عمل كحك العيد بالمنزل. 

وأظهر المقطع السيدة وهي تجهز المكونات، والمقادير، دون أن ترتدي قفازات، مستخدمة يديها بدون أي وسائل حماية خلال العجن، والتحضير. 

الفيديو الجديد لـ لوما، تفاعل معه العديد من المتابعين، متسائلين عن حقيقة إصابتها، وتعافيها من الفيروس. 

لوما تثير الجدل بسبب كورونا

وأثارت اليوتيوبر حالة من الجدل عبر «الشوشيال ميديا»، مؤخرًا، بعد نشرها مقطع فيديو مدته 15 دقيقة، ظهرت خلاله داخل مطبخ منزلها لإعداد «مجموعة أكلات» تحضيرا لعزومة أعدتها لأفراد أسرتها، في فيديو بعنوان: «رغم تعبي الشديد، قومت، تحديتك يا كورونا وعملت عزومة جامدة للبيت كله، دعواتكم لينا».

وأطلت «لوما» على مشاهديها وهي ترتدي الكمامة وملامح الإعياء على وجهها، زاعمة إصابتها بفيروس كورونا، وتحديها للفيروس من أجل العزومة، الأمر الذي وضعها محل انتقاد واتهام بين الرواد. 

لوما ترد على الانتقادات

وردت اليوتيوبر على الانتقادات التي وُجهت لها، مؤكدة أنها أصيبت بفيروس كورونا في أوائل شهر رمضان المبارك، حيث شعرت بأعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وكانت خفيفة للغاية: «على الفور تابعت مع الطبيب الذي قال لي إن الإصابة خفيفة جدا، وللاحتياط قررت عزل نفسي في المنزل لمدة 15 يوما، وقضيت حياة مختلفة تماما في العزل عن الحياة الاجتماعية، في المأكل والملبس والمشرب».

عن مقطع الفيديو الذي نشرته على قناتها حول تحضير الإفطار لأسرتها رغم إصابتها بكورونا، قالت لـ «الوطن»: «فكرت أعمل حاجة تخفف على نفسية المصابين بفيروس كورونا، فقررت أعمل فطار رمضان يجمع أسرتي التي تتكون من 5 أفرد، خاصة بعد مرور فترة كل فرد يستقل بحياته في نفس المنزل»، لافتةً إلى أن الأمر جرى تفسيره بشكل خاطئ: «الناس فهمت غلط أنا عملت فطار عادي للأسرة نفسها معزمتش حد من برة».