رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"عايزة تجوزه لبنت أختها".. أم تفسد زواج ابنها بالسحر

كتب: سحر عزازى -

11:26 ص | الأحد 01 نوفمبر 2020

صورة أرشيفية

تجوزت صابرين من شخص رغم رفض والدته الشديد لها، واعتراضها على إتمام الزيجة، رغبة منها في زواج ابنها من ابنة شقيقتها، لكن الفتاة العشرينية ظنت أنها ستنتصر وستفوز بحب عمرها في النهاية، ومع أول يوم في "عش الزوجية" تبدل الحال إلى الأسوأ، وتحول حبه لها إلى كره شديد لم تجد له مبرر، وأصيبت بنزيف لم يفارقها فجأة دون سابق إنذار، عاشت في جحيم لا تعرف له أسباب واضحة إلا بعد طلاقها وعودتها لبيت أبيها مكسورة الخاطر، حين أتت لها حماتها لتطلب منها السماح بعد أن صنعت لها سحرا لتفسد حياتها بمساعدة شقيقتها.

 "في يوم لاقيتها بتكلمني وبتطلب تقابلني وبتلح عليا بشدة، فروحت قابلتها في مكان عام، ومعايا أختي، لقيتها بتقولي أختي بتموت وأنا خايفة أحصلها قبل ما تسامحينا، كنت زي العبيطة وقولتلها لأ أنتوا ملكوش ذنب وإيه علاقة أختك بالموضوع، لحد ما صدمتني وفضلت أعيط بشكل هستيري لفترة طويلة"، تقولها بحسرة ملأت فؤادها بعد أن فقدت لذة الحياة وتحطمت أحلامها وضاع حب عمرها في لحظة: "مش هقدر أسامحها".

تحكي أن حماتها حاولت بكل الطرق إفساد الزيجة حتى لاحظ أهلها واعترضوا أيضًا على إتمامها خوفا على ابنتهم من هذه السيدة الشريرة: "كنت زي العبيطة ووقفت قصاد أهلي وقولت أنا هتجوزه هو مش هتجوز أمه"، مؤكدة أنها أخطأت حين أصرت على الزواج منه، لأن الحب الذي كان بينهما تبخر على عتبة بيتهما: "أهلي كانوا رافضين بسبب تصرفات أمه، شوفت المُر من أول يوم جواز".

"أنا مالي ومال أمه، رغم إن أهلى كانوا رافضين الجوازة بسبب تصرفات أمه، ومن ساعة ما دخلت شقتي وهو مكانش طايقني وكارهني وشوفت واحد تاني معرفوش"، ظلت تتحمل سوء معاملته لمدة عام كاملة حتى أرسل لها رسالة ذات يوم يخبرها بأنه طلقها وعليها ترك البيت: "طلقني غيابي وكنت في بيته بعت لي رسالة يبلغني ويطلب مني أسيب البيت، وفعلا سيبته وحياتي انتهت من قبل ما تبدأ".

تقول صابرين بقلب حزين أنها لم تخطئ في حقه يومًا على مدار السنة التي قضتها في بيته، حيث كانت تتعرض للضرب والإهانة والقسوة في المعاملة: "معرفش كان بيحصل كل دة ليه، كنت حاسة إني عايشة في كابوس، بعدها بفترة جالي البيت وطلب يرجعني، أنا وأهلي رفضنا لأني مش بالمزاج ولا تحت الطلب".