امرأة قوية

كتب: ندى نور -

09:47 ص | الأحد 08 سبتمبر 2019

علا مهندسة حفر تعمل على بريمة

لم تقف أحلامها عند حد معين، فدائمًا ترتبط الإنجازات بالهمّة والنشاط والرغبة الدائمة في الاختلاف وتجاوز التحديات، وعرف قطاع البترول بأنّه قطاع ذكوري يحتاج إلى قوة البنيان والصبر والاحتمال والقدرة على العمل، هذه حقيقة جسدتها علا بلبع (30 عامًا)، تعمل مهندسة حفر على بريمة، استطاعت بالهمة والنشاط وتحدي الصعاب إثبات عدم وجود فوارق بين الجنسين في العمل، وأنّ المرأة تستطيع العمل في مهن كانت قاصرة على الرجال.

تقول علا وتعمل مهندسة حفر مسؤولة عن تصميم وتنفيذ آبار غاز في البحر المتوسط بإحدى الشركات الكبرى، في أثناء حديثها لـ "هُن" إنّ طموحاتها منذ تخرجها في كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية عام 2012 لم يقف، بل قررت استكمال مشوارها الاكاديمي لتحصل على الماجستير 2015، لتلتحق بعدها للعمل في الجامعة المصرية اليابانية.

طبيعة عملها اقتصرت على الرجال حتى وقت قريب: "الحفر في البحر كان قاصرا على الرجال لأنّها مهنة صعبة على البنات، لكن قدرت أنجح فيها واثبت إنّ البنت تقدر توصل تنجح مهما كان الموضوع صعب، طبيعة شغلي مسؤولة عن حفر آبار الغاز في البحر".

لم يقف نجاحها عند حد الالتحاق للعمل بإحدى الشركات الكبرى بل تم تكريمها من وزيرة التخطيط، بين أبرز 50 سيدة تأثيرًا في 2018، وذلك خلال فعاليات الدورة الرابعة لـ"قمة مصر للأفضل".

تمنت ابنة محافظة الإسكندرية الارتقاء في عملها داخل الشركة، وتغيير نظرة المجتمع: "نفسي أغير نظرة الناس واثبت إن البنت تقدر توصل وتبدع في كل المجالات حتى لو قاصرة على الرجال".

أخبار قد تعجبك