كافيه البنات
مقهى للسيدات فقط بالمنيل القاهرة

احتياجها لوجود نوع من الخصوصية في أماكن لقائها بأصدقائها، جعلها تفكر في الخروج من تابوهات الكافتيريات المختلطة، وفتح كافيه "للسيدات فقط"، بعيدا عن مضايقات الشباب في المقاهى المختلفة، ارتياح تشعر به الفتيات عند الدخول ووجود جميع من في المكان سيدات بمن فيهم من يقمن بتنزيل الطلبات لهن.

لم تكن تجربة "شيماء" الأولى حتى يتسنى للنساء تغيير الروتين اليومي، حيث افتتح عدد كبير من المقاهي النسائية، مثل "مقهى وحلا" في الرياض، وغيرها من الكافيهات، وفي بغداد افتتح عدد من المقاهي النسائية، وفي محافظة الأقصر والصعيد افتتح أول مقهى للنساء والفتيات فقط، أطلق عليه "بينك كافيه".

"ليلك"، كان الاسم الذي اختارته شيماء عبدالسلام، للكافيه، الذي حرصت فيه على عمل ديكورات ذات الوان متناسقة وهادئة تمنح الزبائن شعورا بالراحة، فضلا عن توفير ساحة ألعاب للأطفال، و"راوتر للإنترنت" وشاشة لمتابعة المباريات المختلفة: "لاحظت أن الستات بتفضل أثناء مشاهدة المباريات يكون في مكان يساعدهم أنهم يكونوا براحتهم ويتفاعلوا مع الماتش من غير ما حد يفضل يبص عليهم علشان صوتهم العالي".

يغلق الكافيه بباب زجاجي ويكتب عليه بالخارج للسيدات فقط، ليكون ضمانًا لعدم دخول الرجال إلى المكان، ولاقت الفكرة قبولا كبيرا منذ أول يوم لافتتاحه أمس بأحد شوارع المنيل: "متخيلتش أن الإقبال هيكون كده وسعادة الستات بالفكرة فرحتني جدا وخصوصا لوجود مكان يسيبوا فيه أطفالهم".

إقبال من السيدات والفتيات بمختلف أعمارهن وأعمالهن، كما أنه وسيلة تساعد الفتيات على مراجعة دروسهن ومحاضراتهن بالكافيه نظرا لتوافر الهدوء وتهيئة الجو المناسب لهن، كما ذكرت "أسماء"، أثناء حديثها لـ"هُن"، أن العادات والتقاليد تمنع الفتيات من الجلوس على الكافيهات المختلطة.

تجربة تسعى السيدة الثلاثينية إلى انتشارها بشكل كبير في مناطق مختلفة كي تساعد السيدات والفتيات على إيجاد أماكن تساعدهن في الترفيه عن النفس.

أخبار قد تعجبك