صحة ورشاقة
شواء لحم

يبدو أنها دراسة خرجت خصيصًا للنساء، أولئك اللائي يقضين نصف أعمارهنّ أمام السنة اللهب لإعداد أشهى الوجبات خاصة هواة المطبخ، بعدما خرجت دراسة عكف عليها فريق دولي من علماء الصين وبريطانيا بنتائج شديدة الخطورة، إذا ما طبقت علي المطبخ العربي.

وتوصلت الدراسة إلى أن استنشاق دخان النار ليس أقل خطورة من التدخين، بل يسبب تطور الالتهاب الرئوي والربو والسرطان والسل.

وأشارت نتائج الدراسة العلمية التي نشرتها مجلة "ATS Journals"، إلى أن خطورة دخان النار تزداد أكثر عند شوي اللحوم على النار، فهذا الدخان هو سبب تطور عدد من الأمراض الخطيرة.

الدراسة التي أجريت على أكثر من 300 ألف مواطن صيني، تراوحت أعمارهم بين 30-79 عامًا، واستغرقت 9 أعوام، رصدت أن الأشخاص عينة الدراسة كانوا في البداية يتمتعون بصحة جيدة ولا يشكون من أي أمراض.

وخلال متابعة حالات الدراسة، توفي 20 ألف شخص بسبب الإصابة بالسرطان والرئة، ومنهم من نُقلوا إلى المستشفيات، واتضح أن هؤلاء كانوا يحضرون الطعام على النار الناتجة عن اشتعال الخشب "الشواء" أو يستخدمون المواقد المنزلية للتدفئة.

وتوصل الباحثون في دراستهم، إلى أن الذين يحضرون الطعام على النار، كانوا أكثر عرضة للموت بأمراض الرئة بنسبة 54% مقارنة بأقرانهم الذين يستخدمون الأفران في تحضير الطعام، وأن الخطورة الأكبر تكون عند تحضير الطعام على نار الأخشاب، فالإصابة بأمراض الرئة تزداد بنسبة 37%.

واستنتج الباحثون، أن استنشاق دخان النار يزيد من خطر الالتهاب الرئوي والربو وأمراض السرطان بنسبة تترواح بين 40 -60%.

وذكر الخبراء أن استنشاق دخان النار لفترة قصيرة؛ يسبب زيادة تركيز المسرطنات في الجسم، ما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة والمثانة والجلد.

أخبار قد تعجبك