كافيه البنات
بالصور|

ظروف تدفع اصحابها للتميز والإنفراد وتحقيق نجاحات تجعلهم يخطون خطواتهم بكل ثقة وثبات، وهو الأمر الذي وجدت فيه"رانيا على" طريقها وغايتها بعد فقدانها عينها اليسري، بالإتجاه لعالم الموضة والإعلانات، والألوان والتصوير، رغم تعرضها للتنمر والمضايقات بإعتبارها مختلفة عن الآخرين.

"رانيا" فتاة لم تتجاوز العشرين عامًا من عمرها، تقطن مع أسرتها في مدينة"الزقازيق"، بمحافظة"الشرقية"، تعرضت لحادث فقدت على إثره عينها، وتقضي طفولتها بعالم المستشفيات والأطباء.

تعرضت "رانيا"، لجلطة استهدفت العين المصابة تجعلها تضطر للتخلي عن عينها وتعيش بواحده فقط، وذكرت أثناء حديثها لـ"هُن"، أن "عينيا وأنا صغيرة فى أولي ابتدائي واحد خبطني بسرنجة حقنه، كان بيلعب وسن الحقنة طار ودخل في عينيا، عملت عمليات كتير من ابتدائي لحد 2018".

أجرت رانيا قرابة الـ12عملية ولكن دون جدوى أو تحسن، وأضافت: "نور عينيا راح، مكنتش بشوف بيها خالص، لحد ما جتلي جلطة نتيجة الزعل، واحدة صاحبتي زعلتني وجت على أضعف حاجة فيا وهي عينيا".

عين يحيطها جفن أتعبه السهد في ليالي كادت أن تودي بها للهلاك، وحاول الأطباء استبدال عينها الطبيعية بأخرى صناعية وذكرت: "خدوا أنسجة من بطني لعينيا، حاولوا يركبولي عين صناعية، علشان مليش عين طبيعية، تعبتني وعملتلي حساسية".

"حاطة اللزقة ليه، هتفضلي كدة لأمتى" كلمات كانت تقع كالصاعقة أثرت على نفسيتها لفترة ما، جعلتها تبتعد عن الجميع رافضةً مواجهة أسئلتهم التي تعجز عن الإجابة عنها، وأضافت:" الناس كلها انتي حاطة اللزقة ليه مش هتتشال بقي، والناس التانية بتفضل تقول انتي بتكدبي إنتي بتمثلي".

استمدت رانيا قوتها من وحي معاناتها وقررت رسم طريقها بيدها من خلال تنمية موهبتها في عالم الموضة والأزياء والإعلانات لأحدث الماركات، وذكرت:" بعمل إعلانات لماركات زى"LC WAIKIKI"، وعيادات الأسنان، وموديل للمصورين".

لم تستطع رانيا دخول الجامعة كسائر أقرانها رغم حصولها على مجموع 92% في المرحلة الثانوية لتعرضها للجلطة التي أصابت عينها، وذكرت: "معرفتش أقدم للكلية بسبب ظروفي، بعد العملية قعدت شهر في العناية المركزة، وكان وقتها التقديم خلص".

"حاجة ربنا كاتبهالي وفرحانة بيها"، بهذه العبارة واصلت رانيا حديثها قائلةً: "أنا بحمد ربنا إنه حطني في الاختبار ده، اكتشفت من خلاله إني جميلة وفي ناس كتير بتحبني بشكلي ده".

وأضافت رانيا: "عملت فيديو وشلت اللزقة والدتي قالتلي لا متحاوليش تبرري لحد انك صادقة ومش بتكذبي، وأختتمت حديثها موجهة رسالة لتلك العقول التي لازالت تتعامل مع الأشخاص من هذا النوع كأنهم فئة أخرى، وقالت: "ربنا خلقنا كلنا علشان نكمل بعض وأغلب الشخصيات الناجحين دلوقتي وراهم قصة وكفاح وألم".

أخبار قد تعجبك