رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

صفحة تحذر من "غربلة" الأطفال في السبوع: "بتعمل نزيف بالمخ".. واستشاري يرد

كتب: آية أشرف -

03:18 ص | الأحد 30 سبتمبر 2018

السبوع

"السبوع" في مصر يرتبط بعديد من الطقوس والعادات والتقاليد، التي يخطو البعض على خطاها خلال الاحتفال بقدوم المولود الجديد، "دق الهون" وتوزيع الحلوى والفشار، و"غربلة" الطفل بالغربال، كلاهما طقوس توارثها المصريون، على مر الزمن، بين بعضهم البعض، دون توضيح لأهمية، أو مخاطر تلك الطقوس. 

ومؤخرًا تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، منشورًا نشرته صفحة تُدعى "السويس الآن"، تُحذر الأمهات من "غربلة" الأطفال، زاعمين تسببها في حدوت نزيف بالمخ للأطفال. 

وجاء بالمنشور الآتي: "ولد جالنا في عمر 10 أيام جايبينه أهله للاطمئنان عشان اصفر شويه بعد الولادة بكام يوم، نتيجة إن البيبي مرضعش كويس أو كمية اللبن عند الأم قليلة، زائد إن بقاله يومين رضاعته وحركته قلت ونومه بقى زياده عن اللزوم". 

وتابع: "فحصنا الولد بعد ما استقر وسألنا الأهل هل حصل نزيف من أي مكان أو الولد رجع دم مثلا أو فيه تغيير في لون البول أو البراز، لكنهم أجابوا بالنفي، وفي النهاية طلبت من الممرضة لما تغير له البامبرز توريني الحمام بتاعه وللأسف زي ما توقعنا كان فيه دم كتير في البراز، وبعد الأشعة المقطعية على المخ، بدأ الولد يتشنج مع الأسف، وكانت نتيجة الأشعة المقطعية، هو تعرضه لنزيف في المخ". 

واختتم منشور الصفحة الحديث في النهائية موضحًا: "سألنا الأهل هل تم غربلة الطفل يوم السبوع، فأجابوا نعم" وحذر صاحب المنشور من تلك العادة، مؤكدًا أن ما حدث أدى إلى تكسير في كرات الدم الحمراء والصفايح ونزيف المخ.

قائلًا: "البيبي بتبقى الأوعية الدموية للمخ عنده هشة جدا وعرضة للتمزق والنزف بسهولة جدًا، وده ممكن يعيش بإعاقة بدنية أو ذهنية أو الاتنين مع بعض طول عمره بسبب الحركة دي". 

ومن جانبه، نفى الدكتور باسم أيوب، استشاري المخ والأعصاب بقصر العيني، ما تداول عن الصفحة، قائلًا: "طول عمرنا بنمارس تلك الطقوس ولم يحدُث نزيف للأطفال، خاصة أن الأهالي دائمًا ما يكونون حريصين على حركة أطفالها حديثي الولادة". 

وأضاف "أيوب" خلال حديثه لـ"هُن"، أنه يُمكن أن يكون تعرض الطفل للسقوط، أو تحريكه بشكل مُفرط، ما أدى لإصابته، ولكن "الغربلة" ليس بها علاقة بالنزيف.