امرأة قوية
نادية الفرماوي

حقنة خطأ أٌعطيت لها وهي تبلغ عامين ونصف تسببت في إصابتها بشلل في ساقها، لكنها لم تتعامل مع إصابتها كمصدر ضعف لها بل مصدر قوة لتبدأ رحلتها مع الحياة وتكتب قصة تحد ونجاح.

نادية سعيد الفرماوي، ابنة قرية ميت أبو الكوم، بمحافظة المنوفية، تخرجت من كلية الآداب جامعة المنوفية قسم اللغة العربية عام 2001، وعملت كأمينة لمتحف السادات بقريتها لمدة عامين متواليين، انتقلت بعدها للعمل كمنسق علاقات عامة بمكتب أحد أعضاء مجلس النواب في محافظتها، لمدة 13 عاما، ونظراً لحبها للعمل الميداني نسقت العديد من اللقاءات النسائية الناجحة في عدد كبير من القرى الريفية تجاوزت الثلاثين لقاء بهدف حثهن على المشاركة السياسية.

وخلال هذه اللقاءات كانت نادية تقوم أيضا بالتوعية بحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة وكيفية تعامل الأسر مع أبنائها ودور الدولة في الاعتراف بقدراتهم وحقوقهم.

واستطاعت في أثناء عملها أن تستكمل الدراسات العليا بتقدير عام امتياز، وشاركت في العديد من الورش التدريبية والحلقات النقاشية في داخل مصر وخارجها ما أكسبها خبرة أكبر في مجال عملها، لتكون أول سيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة التي تعين أمينة المرأة بحزب الإصلاح والتنمية.

وحصلت على عدة تكريمات لجهودها في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة، من أحد المؤتمرات في تركيا، ومن محافظة المنوفية والمؤسسة الدولية للتنمية والإعلام وحقوق الإنسان.

وفي عام 2016 اختارها المجلس القومي للمرأة لتنضم إليه كعضو المجلس بالمنوفية ومسؤول ملف المرأة ذات الاحتياجات الخاصة، ومن خلال قيادتها لهذا الملف، استطاعت توفير عدد كبير من الكراسي المتحركة للحالات الأكثر احتياجا، وكذلك عقدت لقاءات التوعية بالمدارس والجامعات عن ضرورة تغيير الثقافة المجتمعية تجاه الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد شاركت نادية بشكل فعال في تعديل بعض المواد الخاصة بقانون ذوي الاحتياجات الخاصة 2018.

وفي عام 2018، كرمتها جامعة المنوفية وبعض المدارس في المحافظة كأفضل امرأة من ذوي الاحتياجات الخاصة من العاملين في مجال العمل التطوعي والخدمي في هذا الملف على مستوى المحافظة.

أخبار قد تعجبك