امرأة قوية
ميشيل أوباما

قالت ميشيل أوباما، زوجة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما إنها لم تكن تنضم إلى مجموعات كبيرة أيام دراستها الجامعية بجامعة برنستون، بسبب بشرتها السمراء وكونها من أبناء الطبقة العاملة في شيكاجو على عكس بقية طلاب الجامعة من ذوي البشرة البيضاء.

وأضافت ميشيل عبر حسابها على موقع تبادل الصور "إنستجرام"، أنها التحقت بالجامعة في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي، لكنها ظلت منطوية بسبب لون بشرتها حتى وجدت عدد من الأصدقاء الذين زادوا من ثقتها في نفسها.

واعتبرت ميشيل أن الذهاب إلى الجامعة "عمل شاق، لكننى أقابل كل يوم أشخاصا مثلي تغيرت حياتهم بالتعليم".

ونصحت ميشيل أوباما الطلاب بأن يتحلوا بالشجاعة، وهنأت طلاب العام 2018.  

 

أخبار قد تعجبك