هي
أرشيفية

الغيرة هى شعور طبيعي عند المرأة، ولكن إذا زاد ذلك يصبح غير طبيعي ويتحول لغيرة "سلبية" تدفع للشك، وحب امتلاك والتي قد تؤدي بحياة بعض الأسر إلى الانهيار.

من جهته يقول الدكتور نور أسامة، استشاري تعديل السلوك، إن قد تبنى أجيالاً من السيدات لديهم سلوك الغيرة دون وعي منهم، وذلك بسبب بعض التصرفات الخاطئة في التربية.

ويوضح بالأسباب:

- "المقارنة الدائمة:

بين الأخت الكبيرة والصغيرة مثلا أو بين الولد والبنت فنصنع بنت دائمة الغيرة من أخواتها لسوء تصرف الأبوين دون وعي".

- "إحساس البنت بالإهمال الدائم من قبل البيت وعدم حب الأهل لها ما يزيد من فكرة الغيرة، فعدم تدريبهم على فعل الخير وتقسيم جزء من المصروف أو ملابسهم وتوزيعها على الفقراء".

- "الدليل الزائد: حيث تجعل البنت تشعر أن الأبوين لهم حق مكتسب لا يحق لأحد أن يمتلكه غيرها".

- "عقدة الأخت الصغيرة، والتي تجعل البنت أنانية تفعل ما يحلو لها ويصبح أن هذا هو الطبيعي".

ويرى استشاري تعديل السلوك، أن هناك نوعا آخر من الغيرة، وهى التي لم تكن نابعة من الصغر، وأسبابها:

- "ضعف ثقه المرأة بنفسها، ما يؤدي إلى زيادة الغيرة، لأنّها لا تثق أيضًا بمن حولها، وتشك بكل تصرف يقوم به زوجها، وخصوصًا إذا كان كثير التغيب عن المنزل".

ولذلك قال علماء النفس أنّه كلما زادت ثقة المرأة بنفسها قلت لديها الغيرة لتكون ضمن المعدل الطبيعي المحتمل.

- "عدم إحساسها بالأمان: شعور المرأة أن زوجها عاشق للسيدات أو كثير النظر لغيرها، فتشعر بعدم الآمان للشخص الذي تحبه فتلجأ إلى الغيرة كحماية ووقاية لها من حدوث أي شئ".

- "الاعتقاد الخاطئ: خوف المرأة الدائم بسبب معتقد أن للرجل حقه أن يتزوج من 4 سيدات، ما يصاحبها الخوف الدائم من المجهول".

وعن طرق العلاج، يوضح استشاري تعديل السلوك:

- "أسلوب الحوار الدائم يوميًا:

لا تجعلي الأيام تمر، بل تحدثِ معه عن ما تخافيه، محاولة أن تكوني صديقة لزوجك".

- "لا بد أن تبني جسر الثقة بينك وبين زوجك: فحينها سوف يخاف أن يجرحك أو يأذيكي".

- "لا بد أن تكوني واثقة من نفسك: فأنتِ جميلة بما في داخلك وتملكي شئ مختلف عن أي شخص ولذلك اختارك زوجك".

- "الاحترام: أياكِ أن تفقدي ذلك، اختلفوا كما تشاؤوا ولكن لا بد من وصول لنقطة اتفاق".

- "رددي توجيه الشكر: وذلك عندما يفعل شئ جيد، وسيكون زوجك سعيداً بذلك الأسلوب، ففي ذلك تقديرا له".

الكلمات الدالة