رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

كيف تصبح الأم صديقة لابنتها؟.. تعرفي على الطريقة

كتب: ندى نور -

02:11 ص | الأربعاء 24 نوفمبر 2021

كيف تصبح الأم صديقة لابنتها

تشتكي بعض الأمهات من صعوبة تكوين علاقات صداقة بينها وبين أطفالها، ما يدخلها في حيرة عن أسباب ذلك وصعوبة تكوين علاقات صداقة مع أبنائها، وخاصة ابنتها فمن المتعارف عليه أن تكون الأم صديقة لابنتها، وخاصة في مرحلة الطفولة أو المراهقة، وتوجد أسباب تمنع تكوين الصداقات بين الأم وابنتها.

وأوضحت سالي عياد، أخصائية تعديل السلوك، أسباب تمنع تكوين الصداقات بين الأم وابنتها منها كما ذكرتها لـ «هُن».

أسباب تمنع الصداقة بين الأم وابنتها

عدم معرفة الأم الطريقة الصحيحة للتعامل مع انفعالات ابنتها.

إنكار الأم تصرفات ابنتها وانتقادها بشكل مستمر.

عدم تقبل الابنة لتصرفات أمها دون تنازلات من الطرفين.

تميز الأم لأبنائها الذكور عن الإناث.

انشغال الأم عن ابنتها.

عدم وجود حب في جو العائلة العام.

أسباب أخرى تمنع الصداقة بين الأم وابنتها

افتقار الابنة إلى الطريقة العاطفية والداعمة في تعاملها مع أمها، وهذا الشعور يصيب الفتيات في سن المراهقة بشكل كبير.

عدم معرفة الأم طريقة التعامل الصحيحة مع انفعالية ابنتها في هذه المرحلة الحساسة من عمرها.

انشغال الأم عن ابنتها في شوؤن الحياة وعدم قدرتها على التواصل المستمر معها، ما يسبب فجوة كبيرة بينهما.

كيف تصبح الأم صديقة لابنتها؟

مشاركة الأم تفاصيل حياة ابنتها، مع الحفاظ على وجود الثقة المتبادلة.

الحفاظ على الموضوعية والواقعية في علاقة الأم بابنتها.

الحفاظ على الاحترام المتبادل والثقة.

الحفاظ على مساحة خاصة منفصلة للابنة.

تقدير الأم لاستقلالية ابنتها في اتخاذ القرارات.

عدم فرض الأم رأيها على ابنتها بالإكراه.

الحفاظ على الحوار الدائم بين الأم وابنتها بحيث يكون هذا الحوار مبنيا على الثقة والاحترام.