رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

ما هى الملابس الشرعية للمرأة المسلمة وحكم كشف شعرها؟.. «الإفتاء» تجيب

كتب: ندى نور -

01:17 ص | الخميس 14 أكتوبر 2021

الحكم الشرعي في لباس المرأة المسلمة

تبحث كل فتاة عن ارتداء الملابس المناسبة التي لاتصف مفاتن الجسد ولايشف ولايكشف حيث يستر الجسم كله.

وعن الملابس المناسبة للفتاة أجابت  دار الإفتاء المصرية، عن سؤال ورد إليها حوةل هذا المعنى يقول: «ما حكم الشرع في هيئة لباس المرأة المسلمة وما حكم كشف شعرها؟».

وجاءت الإجابة على السؤال في الفتوى رقم 1408: «الزي الشرعي المطلوب من المرأة المسلمة هو أي زي لا يصف مفاتن الجسد ولا يشف ولا يكشفه، أي أنه يستر الجسم كله ما عدا الوجه والكفين مع كونه غير شفاف ولا ضيقا بحيث يُحَجِّم الجسم».

وأكدت الدار أنه لا مانع من أن تلبس المرأة الملابس الملونة بشرط ألا تكون لافتة للنظر أو مثيرة للفتنة، فإذا تحققت هذه الشروط على أي زي، جاز للمرأة المسلمة أن ترتديه وتخرج به أمام الرجال الأجانب.

الحكم الشرعي في لباس المرأة المسلمة 

وأوضحت أن هذا هو معنى قوله تعالى في سورة النور (وليَضرِبنَ بخُمُرِهِنَّ على جُيُوبِهِنَّ) (النور:31) ومعنى قوله في سورة الأحزاب (يا أيها النبيُّ قُل لأَزواجِكَ وبَناتِكَ ونِساءِ المُؤمِنِينَ يُدنِينَ عليهنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ) (الأحزاب:59)؛ لأن الخمار في اللغة هو كل ما سترت به المرأة شعرها وصدرها.

وبناءً على ذلك وفي واقعة السؤال، أضافت الدار: فإنه يجب على المرأة المسلمة أن تغطي شعرها وصدرها وسائر جسدها ما عدا وجهها وكفيها بما تشاء من الثياب ولا يلزمها أن تلبس رداءً معينًا لأن الأحكام تناط بالمسميات لا بالأسماء.

الحكم الشرعي في إظهار جزء من الشعر أثناء ارتداء الحجاب

وأجابت الإفتاء أنه لايجوز إظهار جزء من الشعر أثناء ارتداء الحجاب، فشعر المرأة عورة، حيث قال الله تعالى: «وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولايبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيبوهن» (النور:31).