رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

الإفتاء توضح حكم «الخصام بدون سبب» بين الزوجين

كتب: آية المليجى -

04:50 ص | السبت 21 أغسطس 2021

حكم الخصام والتجنب

«خاصمني دون أن أخطئ في حقه.. فهل علي ذنب؟»، سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية من زوجة حول الخلافات الزوجية، وعن خصام الرجل لزوجته، حتى إن لم تخطئ في حقه، وذلك عبر البث المباشر للدار على الصفحة الرسمية لها بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

من جانبه، أوضح الشيخ أمين شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أنه لا يحل للمسلم أن يخاصم أخاه أكثر من 3 أيام، بحسب ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم، حين قال: «لَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثِ لَيَالٍ، يَلْتَقِيَانِ، فَيُعْرِضُ هَذَا، ويُعْرِضُ هَذَا، وخَيْرُهُمَا الَّذِي يَبْدَأُ بِالسَّلَامِ»، أي يلتقيان فينفر هذا عن الحديث مع الآخر، إلا أن خيرهما من يبدأ بالسلام كما أرشد النبي فإنه إن ألقى السلام على صاحبه فأبى الآخر رد السلام أخذ صاحبه من الإثم وإن رد تشاركا في الثواب.

التجنب مباح والخصام حرام

وأضاف «شلبي» في إجابته على السؤال ناصحًا: «لو في مشكلة كبيرة الأفضل الجلوس معه وإدخال أهل الخير والصلاح.. ولك بعدها أن تتجبنه بعد بيان الأمر»؛ إذ أنه حذر من «الخصام، فالتجنب مباح، والخصام حرام».

وفرق أمين الفتوى في إجابته بين التجنب والخصام، فالأول هو أن يكون كل واحد منهما في حاله وحين يلتقيان يبادر كل واحد إلى الآخر بالسلام، لكن الآخر وهو الخصام المقصود به ألا يحدث كلاهما الآخر ولا يلقي أي منهما السلام إلى صاحبه، لذلك قال النبي خيرهما الذي يبدأ بالسلام.

حكم الشرع في الخصام والمقاطعة

وكان الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أكد قبل ذلك، أنه لا يجوز الخصام فوق 3 أيام، بحسب ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، مشددا على أن «عدم التسامح شيء غير جيد، ويمكن أن يكون على المستوى الفردي لو سامحت وتجاوزت عن المخطئ فلك أجر كبير».