رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أول رد من «فتاة المايوه» عن الواقعة: وجدت تضامن كبير و«مروحتش البيسين»

كتب: كريم عثمان -

01:09 م | الأحد 27 يونيو 2021

دينا هشام صاحبة واقعة المايوه

تحدثت دينا هشام المعروفة إعلاميا بـ«فتاة المايوه» حول الواقعة التي حدثت معها في ناد بإحدى الكمبوندات الشهيرة، بعد أن ظهرت تبكي خلال روايتها واقعة الرفض الذي واجهته بعدما أرادت أن تنزل إلى حمام السباحة وهي مرتدية للمايوه الشرعي، ما جعلها تنهار باكية مطالبة بحقوقها، قائلة إن ما حدث معها كان قهرا وكبت لإرادتها.

وأضافت «دينا» لـ«هن»، أن الواقعة حدثت حينما أرادت التنزه مع أصدقائها داخل النادي، والاستمتاع بمياه حمام السباحة، وطلبت من مرافقيها أن يسألوا عن إمكانية نزول للاستحمام في المياه بمايوه محجبات أو ما يطلق عليه «بوركيني»، بعدما لفتت والدتها نظرها لتلك النقطة.

فتاة المايوه: أتمنى تغيير الجمود الفكري في التعامل مع لبس الفتيات 

وأشارت ابنة الدكتورة هبة قطب، متخصصة الاستشارات الزوجية والأسرية، إلى أنها فوجئت برفض إدارة النادي لرغبتها، وهو ما اعتبرته كبتا لحريتها، مؤكدة أنها لم تذهب بنفسها إلى المكان نفسه، ولكن تم إبلاغها هاتفيًا من أصدقائها بقرار إدارة المكان، «ما رضيتش أروح لأني كنت ضيفة ومعزومة من صحابي، فقولت بلاش أحطهم في موقف محرج لو حصل رفض».

وأوضحت «فتاة المايوه» أن ما حدث سبب لها أذى نفسي كبير، وجعلها تظهر في الفيديو الشهير الذي انهارت خلاله باكية، لافتة إلى أنها متعجبة من المناداة بالحرية وكسب خبرات وتطور الغرب، في ظل الجمود الفكري الذي تعيشه بعض المؤسسات إلى الآن.

كما أكدت أنها وجدت تضامن كبير مع الواقعة التي حدثت معها، عقب نشر تفاصيل الواقعة على حسابها على موقع تبادل الصور والفيديوهات على إنستجرام، ««لقيت ناس كتير معايا لأن اللي حصل مش أول مرة، واتكرر كتير في مطاعم ونوادي مع بنات تانيين».

وتابعت الفتاة، أنها تتمنى ألا يتكرر ما حدث معها مع أي فتاة أخرى، لأنه موقف محرج للغاية، وأن يتم احترام حرية الفتيات في ارتداء ما يريدن.