رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

ليه الستات بتخزن توم دلوقتي؟.. استشاري تغذية يوضح الأسباب والمخاطر

كتب: آية أشرف -

10:56 م | الجمعة 02 أبريل 2021

تخزين التوم

بات تخزين الثوم، هو الشغل الشاغل لربات المنازل، والسيدات بوجه عام، خاصة خلال الأيام الحالية، ما دفع العديد من رواد موقع التواصل الاجتماعي، للسخرية من الأمر، باعتبار الأمر منتشر في كثير من المنازل، حتى أصبح البعض يسخرون منه، من خلال منشورات ساخرة «كوميك» انتشرت بكثافة.

استشاري يوضح أسباب تخزين الثوم 

من جانبه، أكد الدكتور رامي صلاح الدين، استشاري التغذية العلاجية، أن العديد من الأسباب تدفع السيدات لتخزين الثوم خلال الفترة الحالية، على رأسها أنه هو «موسم الثوم البلدي»، مؤكدًا أن هذا النوع له مذاق أفضل، فضلًا عن احتوائه على قيمة غذائية كبيرة. 

وتابع رامي صلاح الدين، خلال حديثه لـ «هن»: «التوم كمان بيعتبر مضاد حيوي، بيحارب البكتيريا وليس الفيروسات، غير إنه بيدعم الجهاز المناعي، وده سبب إننا نشتريه وناكله ونستخدمه في أغلب الأكلات». 

أما عن السبب الذي رجحه استشاري التغذية لتخزين الثوم حاليا، يتمثل في اقتراب شهر رمضان المبارك، وهو ما يدفع ربات المنازل عادًة لتخزين الأكلات التي تكفي الشهر بأكمله. 

التخزين ضار ومش صحي

وعن فكرة التخزين بوجه عام، أكد الدكتور رامي صلاح الدين، أن فكرة التخزين لا يرحب بها صحيًا، قائلًا: «التخزين بيفقد القيمة الغذائية لأي أكل، ولازم يتحفظ في أماكن تبريد عالية، عشان يحافظ على صحته، رغم إنه برده هيأثر على قيمته الغذائية». 

وتابع استشاري التغذية العلاجية: «التخزين كمان بيغير المذاق، وبيبان جدًا في الأكل، مبيبقاش طازة». 

احذر تناول الثوم «على الريق»

وحذر استشاري التغذية العلاجية، من تناول الثوم، في الصباح على معدة فارغة، كما يفعل البعض، موضحًا: «دي عادة غلط جدًا، لأنه على المدى البعيد بيعمل التهابات في المعدة، ومشاكل في الهضم، غير إنه بيسبب ارتجاع، وقرح في المعدة»، ناصحًا بوضعه ضمن الأطعمة خلال طهيها.