رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حكاية «فاطمة» الأم المثالية البديلة لعام 2021: ربت ولاد زوجي المعاقين وعاملتهم زي ولادي

كتب: غادة شعبان -

06:53 م | السبت 20 مارس 2021

احتفالية الأم المثالية

عطاء بلا حدود، لم يكن دافعه غريزة الأمومة، ولكن كان دافعه الوفاء لزوجها، أو الانتصار لقيم الإنسانية المجردة، وربما كان الدافع الرغبة في الثواب، لكن وفي كل الأحوال استحقت السيدة فاطمة إبراهيم عبدة عوض، صاحبة الـ51 عامًا، لقب الأم البديلة، لأطفال زوجها الثلاثة الذين يعانون من إعاقة ذهنية، بعد أن وهبت حياتها لرعاية أبناء زوجها بعد وفاة والدتهم الأصلية، إلى أن اختيرت للحصول على لقب الأم المثالية، كأم بديلة أولى، داخل محافظة القاهرة لعام 2021.

ولم تكن هذه الأم البديلة، التي تحمل مؤهلًا متوسطًا، وتعمل كربة منزل، أولى زيجات الزوج، بعد وفاة زوجته الأولى، وأم أطفاله المعاقين، إذ سبق وتزوج قبلها بسيدة، لكنها لم تتحمل ظروف مرض أبنائه، ما اضطره في النهاية لتطليقها، لتأتي السيدة فاطمة وتكون نعم الأم لأطفاله، وأيضا نعم الزوجة له، في آن واحد.

«ربنا زرع في قلبي الحب والحنان، وحسيت بالأمومة والراحة النفسية تجاههم» تقول السيدة فاطمة عن مهمتها مع أطفال زوجها، الذين كانوا في حاجة لرعايتها وحنانها، مؤكدة في حديثها لـ«الوطن» أن حالة الآبناء لم تكن بالجيدة بعد وفاة والدتهم، فضلًا عن ظروف عمل الأب التي تتطلب منه عدم التواجد الدائم برفقة أطفاله، لتقم هي بدور الأب والأم في آن واحد، «البنت اتوفت بسبب هبوط في الدورة الدموية وكانت صدمة كبيرة ليا وحسيت إن بنتي راحت مني».

وبعد وفاة الإبنة، كثفت السيدة الخمسينية، طاقتها وبذلت قصارى جهدها لرعاية الطفلين الآخرين، «قمت بعمل جلسات تخاطب مع (ابني الثاني) وبدأ يستجيب للعلاج ويتحسن في التعليم والدراسة وحصل على دبلوم فني صناعي، وتميز في الأعمال والحرف اليدوية».

ولم تكتفِ السيدة فاطمة بهذا الحد، إذ واصلت في رعاية الابن الثالث أيضًا، من خلال دمجه في المجتمع، «اشتركت له في الألعاب الرياضية بجانب الدراسة، وأصبح بطلا رياضيا في السباحة وألعاب القوى، والتحق بكلية التجارة، ودي كانت أسعد حاجة في حياتي».

وتنتظر الأم البديلة التكريم، بعد اختيارها كأم بديلة أولى، داخل محافظة القاهرة لعام 2021.