رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

نصائح مهمة للعناية بنظافة المنطقة الحساسة.. لا تهمليها

كتب: روان مسعد -

03:41 م | الجمعة 29 يناير 2021

نصائح للعناية بالمهبل

المنطقة الحساسة لدى الفتيات من أكثر المناطق التي تتطلب عناية فائقة، لتكون صحية ونظيفة طوال الوقت، ونظرا لأن المناطق الحساسة ذاتية التنظيف، لذا فالقليل من النصائح سوف يبقيها في حالة نظافة دائمة.

نصائح عامة للعناية بالمنطقة الحساسة

المهبل عضو ذاتي التنظيف، ويمكن أن يؤدي استخدام المواد الكيميائية القاسية أو المناديل المعبأة (وايبس)، أو الغسل إلى تعطيل العملية الطبيعية، نقلا عن تصريحات دكتور بيري ريدجواي، الحاصل على دكتوراه تخصصية في الطب، لموقع مؤسسة «كليفلاند كلينك» الأمريكي.

وإذا كنت ترغبين في تنظيف المنطاق الحساسة كيميائيا، فالصابون مناسب للأعضاء التناسلية الخارجية، خاصة أن معظم المنتجات التي يتم تسويقها لمساعدة النساء على الشعور بالرائحة النظيفة، لا يدعمها أي دليل علمي، ويمكن أن تؤدي إلى مشاكل أخرى.

- استخدمي الماء الدافئ لغسل المنطقة الحساسة، ثم جففي جيدًا بمنشفة نظيفة.

- يجب ارتداء الملابس الداخلية القطنية البيضاء فقط.

- تجنبي ارتداء النايلون أو الأسيتات أو أي ألياف صناعية أخرى، إذا كانت بشرتك حساسة أو معرضة لتهيج.

- اشطفي الملابس الداخلية بعناية بعد غسلها أو شطفها مرتين.

- تجنبي استخدام الكثير من منظفات الغسيل مع الملابس الداخلية.

- اغسلي الملابس الداخلية الجديدة قبل ارتدائها.

- تجنبي منعمات الأقمشة والمنظفات التي تحتوي على إنزيمات (الأميليز والليباز والبروتياز والسليلوز).

- استخدمي مناديل تواليت ناعمة (بيضاء فقط).

- يجب تجنب خدش المنطقة الحساسة.

- يجب تجنب ارتداء جوارب طويلة من النايلون أو مشدات داخلية، لأنها تحبس الحرارة والرطوبة، وتوفر بيئة تكاثر مثالية للكائنات الحية.

- عند الحاجة إلى النايلون أو اللباس الداخلي، ارتدي القطن أو النايلون مع لباس داخلي من القطن.

- تجنبي منتجات النظافة الأنثوية التي يمكن أن تهيج المنطقة الحساسة، ويشمل ذلك الفوط الصحية، البخاخات ومزيلات العرق، الزيوت المعطرة، حمامات الفقاعات، زيوت الاستحمام، التلك أو البودرة.

نصائح طبية للعناية بالمنطقة الحساسة

الحفاظ على صحة الجسم بالكامل

تناول الطعام بشكل صحيح، مع التحكم في الوزن وممارسة الرياضة، مفيد للجسم كله، ومفيد لأعضائك التناسلية أيضًا، إذ أن هناك بعض الأمراض التي تعرض النساء للخطر، على سبيل المثال، يزيد مرض السكري من احتمالية إصابة المرأة بعدوى الخميرة والتهابات المسالك البولية (UTIs).

إجراء فحوصات منتظمة

يجب أن تكون السيدات دوما على اطلاع بالفحوصات الصحية، واستشارة طبيب أمراض النساء للحصول على الرعاية الروتينية، مع الوضع في الاعتبار أن فترات فحص مسحة عنق الرحم تتغير بناءً على العمر ونتائج المسحة.

وبالنسبة للشابات، يعتبر التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري، مهمًا بشكل خاص لتقليل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

المرطبات الطبيعية

زيت جوز الهند أو زيت الزيتون مزلقات ومرطبات للمهبل، أفضل من المنتجات المصنعة، كما أنها خيار أمثل للنساء اللواتي يرغبن في استخدامه، بدلا من المواد والجل الصناعي.

لا تتجاهلي النزيف بعد انقطاع الطمث

إذا عانيت من نزيف بعد انقطاع الطمث، فاستشيري طبيبك للتقييم ومعرفة السبب فورا.

لا توجد خطورة من التدلي وسلس البول

لا تحتاج هذه الحالات للعلاج إلا إذا كانت تزعجك؛ لا حاجة لعلاجهم إلا إذا كنت تواجهين مشكلة في إفراغ المثانة أو الأمعاء أو كنت تعاني من ألم أو نزيف.

الاستروجين المهبلي آمن لمعظم النساء

يمكن أن يساعد الاستروجين المهبلي في منع أو عكس التغيرات التي تحدث مع تقدم العمر، مثل الجنس المؤلم، بسبب ترقق جدران المهبل وقلة المرونة، وزيادة خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية بسبب تغيرات درجة الحموضة حيث يصبح المهبل أقل حمضية.