رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مريم عامر منيب تحيي ذكرى رحيل والدها الـ9: فخورة أني بنتك (صور)

كتب: غادة شعبان -

01:53 م | الخميس 26 نوفمبر 2020

عامر منيب وابنتة مريم

"9 سنوات ولم أتمكن من مواكبة الحب والاحترام اللطيف، الذي يظهره لي الجميع في اللحظة التي يعلمون فيها أنك أبي.. ستبقى دائمًا في نفس المكانة بغض النظر عن سرعة مرور الوقت"، بهذه الكلمات المملوء بالفخر ووجع الفراق، أحيت مريم عامر منيب، الذكرى الـ9 لوفاة والدها في عام 2011.

العديد من الصور التي جمعت مريم ووالدها الراحل عامر منيب، شاركتها الابنة من صندوق الطفولة والذكريات، عبر خاصية "استوري"، على حسابها الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، معلقةً: "لقد كنت محظوظًا فى اليوم الذى سرت فيه على هذه الأرض وأنا أعلم أنك أبى، صخرتى، وكل شىء بالنسبة لى، فخورة كوني ابنتك".

مريم عامر منيب تحيي ذكرى والدها الثامنة بـ"ديو" مشترك

كانت مريم، قد أحيت الذكرى الثامنة لرحيل والدها الفنان عامر منيب، بـ"ديو مشترك"، جمع بينهما، من خلال أغنية "عامل إيه في حياتك"، صورته فيديو كليب مدته 3 دقائق و15 ثانية.

بدأ الكليب باستعراض عدد من المشاهد، التي جسدها منيب خلال أعماله السينمائية، من داخل استديو التسجيل، إذ بدأت مريم في غناء المقطع الخاص بها، وبدت متأثرة خلاله، بصوت مليء بالشجن، مقاربا لصوت والدها الراحل.

مريم عامر منيب تروي تفاصيل أغنية "عامل إيه في حياتك"

في أول ظهور إعلامي وإذاعي لها، حلت مريم عامر منيب، ضيفة على راديو "إينرجي"، كاشفة تفاصيل فكرة "الديو" المشترك الذي جمعها بوالدها الراحل، موضحة أن الأغنية فكرة والدتها، التي لم تكن تدفعها للدخول في مجال الفن، وإنما كنوع من تقديم عمل مميز كإهداء لوالدها الراحل.

وأضافت مريم: "الشاعر تامر حسين بالنسبة لي أخي الكبير، والدتي كلمته من ورايا من أجل تأليف كلمات الأغنية، وكان الأمر مفاجئ لدرجة أنني مكنتش حافظة الكلام وبسجل في الاستوديو وأنا ماسكة الموبايل وبقرأ منه كلمات الأغنية".

وعن كواليس تسجيل الأغنية قالت مريم: "الدويتو كان صعب لوجود فرق 6 طبقات في طبقة الصوت الخاصة بي وبوالدي، تامر كان بيقولي أعلى كمان بالصوت لدرجة وصلت فيها إني بصرخ مش بغني، حتى وصلنا للطبقة الصح".

وعن الفيديو كليب، أوضحت: "كانت فكرة والدتي أيضا، لكن أن تصبح الأغنية تريند وأن تنتشر بالشكل ده كان شئ مفاجئني"، مضيفا "أنا كنت بعملها من منطلق أن تكون لفتة ظريفة في سنوية والدي ورسالة له".

وتابعت مريم عامر منيب: "نمت وصحيت لم أتوقع حجم الشير، مكنتش مصدقة نفسي، واتقدملى عروض كتير من عدد من المنتجين والملحنين، بس مستقرتش على حاجة بسبب قلة خبرتي".

وأكملت: "من بعد نجاح الأغنية خطرت لي عدد من الأفكار مرتبطة بفكرة الدويتو، لكن لم استقر على فكرة أغنية سولو، كذلك وجود صعوبة في الغناء الشرقي، لأني بغني غربي فقط، كان نفسي أخواتي يغنوا معايا لأن صوتهم حلو".