رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

الغذاء والدواء الأمريكية تحذر من مخاطر مسكنات الألم الشائعة أثناء الحمل

كتب: أ ش أ -

09:40 ص | الإثنين 19 أكتوبر 2020

فترة الحمل

حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من تناول النساء الحوامل لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) لتسكين الألم؛ لأنها قد تشكل بعض الأخطار على الجنين.

فقد دقت الإدارة ناقوس الخطر من أن تناول مسكنات الألم المستخدمة على نطاق واسع والتي تشمل أدفيل وموترين وأليف وسيليبريكس في الأسبوع 20 أو بعد ذلك من الحمل قد يزيد من خطر حدوث مضاعفات.

وعلى وجه التحديد، يمكن أن يتسبب تناول الأدوية في حدوث مشكلات نادرة ولكنها خطيرة في الكلى لدى الجنين، والتي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض مستويات السائل الأمنيوسي، ما يزيد من احتمالية حدوث مضاعفات الحمل.

وبعد حوالي 20 أسبوعًا من الحمل، تبدأ كليتا الجنين في إنتاج معظم السائل الأمنيوسي، لذلك يمكن أن تؤدي مشاكل الكلى إلى انخفاض مستويات هذا السائل الواقي، وعادة ما يتم حل المستويات المنخفضة من السائل الأمنيوسي إذا توقفت المرأة الحامل عن تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.

وتعد مضادات الالتهاب غير الستيرويدية هي أدوية موصوفة أو بدون وصفة طبية (OTC) تشمل الإيبوبروفين والنابروكسين والديكلوفيناك والسيليكوكسيب، والتي يتم تناولها لعلاج الألم والحمى.

وقالت الدكتورة "باتريسيا كافازوني" القائمة بأعمال مديرة مركز تقييم وبحوث الأدوية التابع لإدارة الغذاء والدواء: "من المهم أن تفهم النساء فوائد ومخاطر الأدوية التي قد يتناولنها خلال فترة الحمل".

وقالت الدكتورة "جينيفر وو" من مستشفى لينوكس هيل في نيويورك: "تستخدم العديد من المرضى إيبوبروفين بانتظام لعلاج الصداع وتشنجات الدورة الشهرية، ومن المهم جدًا أن يدرك هؤلاء المرضى أن الإيبوبروفين ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى تشكل خطرًا داهمًا على الحوامل".

وأضافت "وو": "غالبية المرضى يحصلون على هذه الأدوية بدون وصفة طبية، وفي حين أن العديد من العقاقير التي تستلزم وصفة طبية تأتي تحت إشراف الصيدلي وعلامة تحذير، فإن الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية تفتقر إلى كل هذا، وغالبًا ما يفترض المرضى أيضًا أن الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية تعني بالضرورة الأمان".

يأتي تحذير إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بعد مراجعة المؤلفات الطبية والحالات المبلغ عنها لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية حول انخفاض مستويات السائل الأمنيوسي أو مشاكل في الكلى عند الأطفال الذين لم يولدوا بعد المرتبطة باستخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية أثناء الحمل.