رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

أمهات مصر عن حظر كورونا: اكتشفنا ولادنا من جديد وعرفنا قيمة المدرسة

كتب: ندى نور -

08:00 م | الثلاثاء 05 مايو 2020

مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم

قالت عبير أحمد، مؤسس اتحاد "أمهات مصر للنهوض بالتعليم"، إن هناك العديد من الدروس المستفادة بالنسبة لأولياء الأمور خلال فترة التزامهم بالجلوس في منازلهم خلال الأسابيع الماضية، وحتى الآن، وذلك على جميع المستويات.

وأضافت عبير، في تصريحات، أن أول الدروس المستفادة اكتشاف أولياء الأمور لأبنائهم من جديد، وذلك نتيجة تواجدهم معهم طوال الفترة السابقة بالمنزل، وهو ما خلق حوارا دائما بينهم كانوا يفتقدونه قبل تطبيق قرار الحظر.

وأوضحت أن ثاني الدروس المستفادة هي المدرسة والتي كانت بمثابة نعمة كبيرة بالنسبة لهم، وأيضا تاكدوا أن الحياة الطبيعية الروتينية كانت نعمة كبيرة يعيشون فيها، وغيرها من النعم التي كانوا يتمتعون بها قبل ظهور فيروس كورونا.

أمهات مصر: المدارس واليوم الطبيعي من غير قلق كان نعمة كبيرة

ودار حوار بين الأمهات من أولياء الأمور علي صفحة "اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم"، على فيس بوك، حيث قالت إحدى أولياء الأمور: "إحنا كنا في نعمة كبيرة ومش حاسين بيها مهما كان فيها من متاعب، المدارس نعمة والتعب في المذاكرة نعمة وكل حاجة كنا بنعملها مهما كانت مشقتها نعمة يا ريتها دامت"، وتابعت أخرى: "نعمة اليوم الطبيعي بدون قلق وخوف أكبر نعمة".

وأضافت أخرى: "دور المدرسة مهم جدا، صحيح احنا وفرنا فلوس كتير من اللي كان المدرسين بياخدوها من قوتنا كل شهر في الدروس إضافة للمصاريف اليومية للمواصلات والعصائر والسندوتشات، لكن بصراحة عدم الذهاب للمدرسة خلى العيال مش فاكرين أي حاجة في أي حاجة".

واستكملت معلمة وولية أمر أيضا: "أنا كمدرسة كنت زهقت من المهنة ونفسي آخد إجازة واشتغل أي شغلانة تاني ومكنتش متخيلة إن الولاد في الكلاس والشغل والتعب هايوحشوني كده، وكأم حسيت بقيمة المدرسة لولادي والدروس والتمارين والنزول كل يوم بعد ما كل حاجة بقت في البيت، فعلا الواحد مش بيحس بقيمة الحاجة غير لما تروح منه، اللهم ارفع عنا البلاء والوباء".

وتابعت ولية أمر: "قربت من بنتي مكنتش بشوفها من المدرسة للدرس للنوم"، وتضيف أخرى: "كنت بكسل أعمل حلويات أو أصناف جديدة للأكل، لما المدارس وقفت ولقيت في وقت اتشجعت ولقيت الموضوع لذيذ وممتع، حسيت ان الروتين اللى كنا بنضايق منه كان حرية ونظام، أد إيه نعمة إن الواحد يروح مول أو نادي بدون خوف حتى لو كانت الدراسة بتحبسه معظم الأسبوع، وشعبنا اللي كنا فاكرينه مش متحضر طلع أكثر تحضرا من دول كتير كنا فاكرينها منتهى الحضارة".

وذكرت ولية أمر: "بعيدا عن الزهق والملل، لكن بالنسبالي أولادي كبار والصغير تانية إعدادي والباقي كبار، الولاد كانوا معظم اليوم بره البيت، كنت طول اليوم لوحدي حتى الأكل كل واحد ياكل لوحده، دلوقتي حصل ترابط بينا جامد بقوا يقعدوا معايا طول اليوم، عرفت عنهم حاجات كتير تانية بقينا نتكلم مع بعض بقينا نهزر ونضحك ونحكي مواقف وحكايات تخلينا نضحك فعلا، يعني الحاجات دي فرقت معايا كتير ربنا يديمها علينا نعمة ويزيح الغمة آمين يارب".