رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

دراسة حديثة: الولادة المبكرة تزيد خطر الإصابة بالسكر.. والإناث الأكثر تضررا

كتب: هن -

11:14 ص | السبت 07 ديسمبر 2019

الولادة المبكرة

ترتبط الولادة المبكرة دائما بحدوث مضاعفات غير صحية للطفل، وهو ما أكدته دراسة أمريكية حديثة، والتي أعلنت أنها مرتبطة بزيادة معدلات إصابة المواليد بمرض السكري من النوعين الأول والثاني خلال مرحلة الطفولة والشباب.

وحسب موقع العربية، فإن الدراسة أجراها باحثون بكلية "إيكان" للطب في مستشفى ماونت سيناي بالولايات المتحدة، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية "دبابيتولوجيا" العلمية، والتي أوضحت أن الولادة المبكرة، قبل 37 أسبوعا من الحمل، ارتبطت في السابق بظهور مقاومة الأنسولين في وقت مبكر من حياة المواليد، وهذه الحالة يمكن أن تتطور إلى مرض السكري.

وراقب الباحثون، 4 ملايين و193 ألفا من الذكور والإناث المولودين في السويد خلال الفترة من 1973-2014، وتمت متابعة حالة المشاركين من الإصابة بالسكري بنوعيه، على مستوى البلاد حتى نهاية عام 2015، وكان متوسط عمر المشاركين في الدراسة 22 عاما.

الدراسة التي امتدت 43 عاما، رصد الفريق 27 ألفا و512 حالة إصابة بالسكر من النوع الأول، و5 آلاف و525 حالة إصابة بالسكر من النوع الثاني، بين المشاركين.

ووجد الباحثون، أن الأطفال الذين ولدوا مبكرا كانوا أكثر عرضة للإصابة بالسكري من النوع الأول بنسبة 21%، وكانوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض من النوع الثاني بنسبة 26%، وكان ذلك لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما.

أما البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 43 عاما، فقد ارتبطت الولادة المبكرة بزيادة خطر الإصابة بالسكر من النوع الأول بنسبة 24%، وزيادة خطر الإصابة بالسكر من النوع الثاني بنسبة 49%، بحسب الدراسة.

وفي معظم الحالات، كانت الولادة المبكرة للغاية (22-28 أسبوعا) مرتبطة بمخاطر الإصابة بمرض السكر، بنسب أعلى من المولودين بعد الأسبوع 28 من الحمل، وكانت النسبة الأكبر للإصابة بالسكر بنوعيه بين الإناث اللاتي ولدن مبكرا مقارنة بالذكور.